السبت, يناير 25, 2020
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
Eye of Riyadh
المال والأعمال | الاثنين 25 نوفمبر, 2019 12:10 صباحاً |
مشاركة:

تحت رعاية سمو ولي العھد .. رئيس هيئة الأركان العامة يفتتح الملتقى البحري السعودي الدولي بالرياض

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العھد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع افتتح معالي رئيس ھيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن فياض بن حامد الرويلي، الملتقى البحري السعودي الدولي الأول وذلك بحضور عدد من قادة ورؤساء الجھات المعنية في البيئة البحرية وبحريات الدول الشقيقة والصديقة.
وثمّن معالي رئيس ھيئة الأركان العامة لدى افتتاحه أعمال الملتقى، الذي تنظمه القوات البحرية الملكية السعودية في الرياض خلال الفترة من 24 إلى 26 نوفمبر الجاري، الرعاية الكريمة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العھد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، مشيراً إلى أن الملتقى الذي يأتي بعنوان "أھمية تأمين الممرات البحرية الإستراتيجية"، يناقش سبل تأمين ھذه الممرات، وكيفية التعامل مع التھديدات المستمرة وأثرھا على الاقتصاد العالمي، وضمان سلامة الممرات البحرية.
من جانبه أوضح معالي قائد القوات البحرية الملكية السعودية الفريق الركن فھد بن عبدالله الغفيلي في كلمته التي ألقاھا في افتتاح الملتقى، أن هذا الملتقى يأتي في ظل ما تشهده المنطقة من تهديدات للممرات وخطوط الملاحة التي تتطلب من الجميع العمل جنباً إلى جنب لتأمين وتعزيز الأمن البحري، حيث تم اختيار عنوان (أهمية تأمين الممرات البحرية الاستراتيجية) لهذا الملتقى الذي يعد استمرارا لإسهامات المملكة العربية السعودية في تعزيز السلم والأمن الدوليين ودور القوات المسلحة ممثلة في القوات البحرية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بالبيئة البحرية على المستوى الوطني وما تقوم به القوات المشتركة ممثلة في قوة الواجب البحرية (15) والقوات البحرية للدول الشقيقة والصديقة لدعم الجهود الإقليمية والدولية وحماية الممرات البحرية الاستراتيجية وتأمين حركة الملاحة البحرية والإسهام في المحافظة على الاقتصاد العالمي ومكافحة الأعمال غير المشروعة التي تهدد الأمن البحري في ظل الموقع الاستراتيجي الذي تتمتع به المنطقة من الاطلالة على بحار ومضائق حاكمة بين ثلاث قارات والاعتماد على البحار كوسيلة رئيسية لنقل الصادرات والواردات بين جميع دول العالم , حيث تمثل خطوط المواصلات البحرية التي تربط الشرق بالغرب من الأبعاد المهمة على المستوى الدولي وبوصف المنطقة أحد أهم مصادر الطاقة الحيوية للعالم .
وأكد "الغفيلي" أن ما تتعرض له المنطقة من تهديدات متصاعدة تمس الأمن البحري متمثلة في استهداف واحتجاز ومضايقات للسفن التجارية والتهديد بإغلاق المضائق واستخدام الزوارق المفخخة من قبل المليشيات المسلحة وزيادة نشاط عمليات تهريب البشر والأسلحة والمخدرات والفحم والتهديد بالصواريخ الساحلية لحركة الملاحة البحرية وبدعم من دول إقليمية كل ذلك هو أساس المهددات للأمن البحري حيث إنه لا يمكن الفصل بين الممرات المائية في المنطقة وبين مجالها الحيوي على اعتبار أن التهديدات التي يتعرض لها ممر مائي ما تلقي بظلالها على الممرات المجاورة الذي بدوره يعرقل انسيابية حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية.

بدوره ألقى معالي رئيس الھيئة العامة للنقل الدكتور رميح بن محمد الرميح كلمة قال فيها : ننشد من خلال الملتقى البحري السعودي الدولي أن نضيف تأكيدا جديدا على اهتمام المملكة وحرص قيادتها الرشيدة، قياسا على ما نعيشه جميعا من دعم لامحدود لصناعة النقل البحري بما يكفل تطويرها وتحقيق استدامتها.
وبين أن هذا الملتقى يمثل نقله نوعية في مناقشة سبل تأمين وسلامة الممرات الملاحية نظراً لدورها المؤثر في حركة الملاحة الدولية، ولا سيما في محيطنا الإقليمي، إذ تشكل مضائق : هرمز وباب المندب وقناة السويس ممرات حيوية في طريق الحركة البحرية عالمياً، مؤكداً أن تأمين الممرات البحرية الاستراتيجية يأتي ضمن أولويات المملكة، والتزاماتها الأكيدة أمام المجتمع الدولي وانعكاس هذا على تحقيق ما نعمل ونسعى إليه جميعًا من تطوير النقل البحري وتأمين سلامته - بما يكفل استدامته واستمرار إثرائه للاقتصاد الوطني، مع علمنا جميعا أن النقل البحري هو شريان مهم للاقتصاد العصري وأحد أهم روافده، وقال : لايخفى على الحضور الظروف المحيطة بالمنطقة التي تجعل المملكة تولي الأهمية في تأمين سلامة الممرات البحرية الحيوية لحركة الملاحة البحرية العالمية التي تؤثر بدورها على الاقتصاد العالمي.
وأضاف " الرميح" أن الهيئة العامة للنقل تمثل السلطة البحرية بالمملكة والجهة الممثلة للمملكة بالمنظمة البحرية الدولية لذا نحرص كل الحرص على الانضمام الى كل الاتفاقيات الصادرة عن المنظمة البحرية الكافلة إلى تحقيق ملاحة بحرية أمنة للسفن والممرات البحرية التي ترتادها هذه السفن وتقع في حدود بحارها الإقليمية أو الاقتصادية ومشاركة الدول المجاورة من أجل تأمين تلك الممرات ومن أهمها الاتفاقية الدولية لسلامة الأرواح في البحار والاتفاقية الدولية لقمع الأعمال غير المشروعة لعامي 1988 و 2005م وبروتوكولاتهما وغيرها من الاتفاقيات.
وأشاد كذلك بما تعيشه المملكة من حراك إيجابي في هذا الاتجاه، وقال: نحن اليوم في هذا الملتقى المهم بعد أسبوعين من استضافة المملكة لمؤتمر دولي شهد حضورا كثيفا من قيادات وخبراء صناعة النقل البحري كان بتنظيم من الهيئة وشراكة مميزة مع المنظمة البحرية الدولية تحت عنوان (تنمية بحرية مستدامة نحو 2030 وما بعدها).
من جهته أوضح معالي الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية الدكتور اندرياس شوير أن الشركة تتوجه إلى تطوير القوات الدفاعية في المملكة العربية السعودية وقدراتها الدفاعية بتطوير الصناعة العسكرية والمنتجات والخدمات، سعياً منها إلى تحقيق رؤية المملكة 2030، بالتعاون مع الأنظمة والتقنيات البحرية كونها أساس الخدمات في المنطقة، مؤكدًا أن الملتقى البحري السعودي الدولي 2019م، سيوفر لهم منصة مميزة لمشاركة وتباحث الأمور ذات الأهمية العالية لحماية الممرات الإستراتيجية البحرية العالمية.
عقب ذلك، افتتح رئيس ھيئة الأركان العامة المعرض المصاحب للملتقى، الذي تشارك فيه أبرز الشركات العالمية، لتقديم أحدث المنظومات والتقنيات والمعدات في البيئة البحرية.

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة