الثلاثاء, نوفمبر 19, 2019
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
Eye of Riyadh
السيارات | الاثنين 26 أغسطس, 2019 12:27 صباحاً |
مشاركة:

تويوتا تحقق الفوز برالي فنلندا للعام الثالث على التوالي

حقق فريق تويوتا "جازو للسباقات" المشارك في بطولة العالم للراليات مؤخراً إنجازاً جديداً في مسيرته على متن مركبة تويوتا يارس للراليات، وذلك بإحرازه لقب رالي فنلندا للعام الثالث على التوالي، والذي يُعد الأسرع ضمن إطار هذه البطولة التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات. وبهذا الفوز، يكون فريق "جازو للسباقات"، والذي يتخذ من فنلندا مقراً له، قد حافظ على رقمه القياسي المتمثل في اعتلاء مركبتين من الفريق لمنصة التتويج كل عام منذ انطلاق هذا السباق لأول مرة في العام 2017.

وأعاد السائق أوت تاناك سيناريو العام الماضي بظفره بالمركز الأول في السباق على متن مركبة تويوتا يارس للراليات التي تحمل الرقم 8، معززاً بذلك من صدارته لبطولة العالم للسائقين بـ 22 نقطة، بينما حل السائق ياري-ماتي لاتفالا في المركز الثالث في السباق على متن مركبة تويوتا يارس للراليات WRCالتي تحمل الرقم 10. 

وشاركت تويوتا على مدى السنوات الماضية في العديد من رياضات سباقات السيارات، بما في ذلك سباق الفورمولا 1، وبطولة العالم للتحمل، وسباق نوربورغرينغ 24 ساعة. وكانت مشاركة تويوتا في هذه الفعاليات تتم عبر فرق وكيانات منفصلة داخل الشركة حتى أبريل 2015 حين قامت شركة تويوتا بتأسيس قسم "جازو للسباقات"، وذلك بهدف توحيد جميع أنشطتها في مجال رياضة سباقات السيارات تحت سقف واحد. وانطلاقاً من قناعة تويوتا وشعارها "نكتسب الخبرة على الطرقات؛ لنصنع أفضل المركبات"، يسلط "جازو للسباقات" الضوء على دور رياضة سباقات السيارات بوصفها ركيزة أساسية لالتزام الشركة بتطوير أفضل مركبات على الإطلاق. وبالاستفادة من سنوات الخبرة المكتسبة في ظل الظروف القاسية لمنافسات رياضة السيارات المختلفة، يهدف "جازو للسباقات" إلى تطوير تقنيات رائدة وحلول جديدة من شأنها أن تمنح الجميع متعة القيادة وروح المغامرة والانطلاق بحريّة.

هذا وسيتم تنظيم الرالي القادم "رالي دويتشلاند 2019" في ألمانيا، والذي يمكن اعتباره على أنه يتألف من ثلاثة سباقات مختلفة مجموعة في سباق واحد. وسيقام هذا الرالي على الطرقات المعبدة، ويتميز بمساراته المتعرجة عبر مزارع كروم العنب في منطقة موزيل، ومنطقة باومهولدر العسكرية التي تشتهر بصعوبتها، والمسارات السريعة عبر المناطق الريفية في ولاية سارلاند. ومما لا شك فيه أن السمات المختلفة لهذه الطرق وظروف الطقس المتغيرة في كثير من الأحيان تشكل تحدياً حقيقياً لعملية إعداد المركبات واختيار الإطارات المناسبة.

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة