الاثنين ٢٤ رجب ١٤٤٢هـ - ٨ مارس ٢٠٢١م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon
الاشتراك في النشرة الإخبارية
عين الرياض
عين الرياض
الرعاية الصحية | الأربعاء 14 أكتوبر, 2020 1:10 صباحاً |
مشاركة:

جامعة الخليج الطبية تخرّج أول دفعة من "ضبّاط السلامة" في مواجهة جائحة "كوفيد 19"

خرّجت "جامعة الخليج الطبية" مجموعةً مكوّنة من خمسين طالباً وعشرة من أعضاء الهيئة التدريسية فيها، بعد دورةٍ تدريبية تلقّوا خلالها معلوماتٍ علمية وتوجيهاتٍ عملية مكثّفة حول جائحة فيروس كورونا المستجدّ "كوفيد 19" وكيفية مواجهة انتشاره ووقاية أفراد البيئة الجامعية منه وكذلك أبناء المجتمع. 


وفي هذا السياق قال البروفيسور حسام حمدي، مدير جامعة الخليج الطبية: "انطلاقاً من إيماننا بأنّ سلامة البيئة الجامعية، مع عودة الطلاب إلى مقاعدهم، تُعتبر من أهمّ أولوياتنا في هذه الفترة الحرجة والظروف التي فرضتها جائحة "كوفيد 19"، مع ضرورة التزام كلّ الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية بالدور المجتمعي الإيجابي الذي ينبغي على كل فردٍ منا الالتزام به، وخصوصاً الطلاب الدارسين في مختلف الاختصاصات الطبّية، ومعهم أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، ولاسيما في الظروف الراهنة التي فرضتها جائحة "كوفيد 19" وآثارها التي ألقت بثقلها على مختلف القطاعات، ارتأينا ضرورة تنظيم دورةٍ تدريبية لمجموعةٍ من طلابنا وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة حول أصول المحافظة على السلامة البيئية الجامعية وكيفية الوقاية من فيروس كورونا المستجدّ والحدّ من انتشاره وسط البيئة الجامعية الضيّقة، وبالتالي وسط المجتمع الأوسع المحيط بهم وبنا، من خلال تنظيم هذه الدورة التي شملت معلوماتٍ أكثر تخصصاً من مجرد المعلومات العامة والمعروفة من أبناء المجتمع.

 

وأشار البروفيسور حمدي إلى أنّه "مع عودة الطلاب وأعضاء التدريس إلى الجامعة، كان لا بدّ من التأكيد على تطبيق كل الإجراءات والتوجيهات والتعليمات التي حدّدتها وزارة الصحة ووزراة التعليم العالي في الدولة في مواجهة هذه الجائحة، وهو ما التزمنا به منذ البداية، وحرصنا على المساهمة في أداء واجبنا تجاهه. لكننا لم نكتفِ فقط بلعب هذين الدورين، بالرغم من أهميتهما، بل تدارسنا الوضع القائم وكل المعطيات المحيطة به، وخلصنا إلى ضرورة أن نبادر إلى تشكيل مجموعةٍ أكثر تخصصاً، تمتلك المزيد من المعلومات العلمية وتواكب مختلف البحوث والدراسات التي تتوصل إليها المراجع الطبية والمراكز البحثية في مختلف أنحاء العالم، ومواكبة كل تطوّرٍ في هذا المسار، لتكون لنا في ختام هذه الدورة مجموعةٌ من الطلاب يمتلكون معلوماتٍ ومهارات تفوق ما يمتلكه غيرهم من الطلاب العاديين أو غير الاختصاصيين، وخصوصاً أنهم جميعهم يتابعون تخصصاتٍ طبّية مختلفة، وأطلقنا على أفراد هذه المجموعة اسم "ضباط ضمان السلامة" من جائحة "كوفيد 19"، في مبادرةٍ هي الأولى من نوعها في هذا المجال".


تشكّلت المجموعة الأولى التي خضعت لهذه الدورة الرائدة من 50 طالباً من الكليات الطبية والصحية في الجامعة، بالإضافة إلى 10 من أعضاء هيئة التدريس يمثلون مختلف الكليات، وتلقّوا من أهل الخبرة في الجامعة معلوماتٍ تدريبية مكثفة ليس حول كيفية التعامل مع السلامة الشخصية وضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي وأصول التعقيم فحسب، بل اطّلعوا أيضاً على الإجراءات الميدانية الواجب اتخاذها عند اكتشاف حالةٍ إيجابية بين الطلاب أو أعضاء الهيئة التدريسية أو المخالطين لهم، وكيفية تصنيف المخالطين المحميين من انتقال الفيروس إليهم، وأولئك المخالطين غير المحميين المعرضين للإصابة به ونقله إلى سواهم، بالإضافة إلى أسس التعامل مع الحالات المختلفة بما يضمن سلامة الجميع.

 

ونوّه البروفيسور حمدي بالتزام المشاركين في هذه الدورة المكثفة وحرصهم على متابعة تفاصيلها باهتمامٍ ملفت، وقال: "بات لدينا الآن حوالي 50 "ضابطاً" ينتشرون في مختلف كليات الجامعة ويتجوّلون في أروقتها ويزورون مراكز التدريب والمستشفيات والمراكز الصحية والتعليمية التابعة لها، متسلّحين بمعلوماتٍ وافية حول كيفية التعامل مع أيّ حالةٍ مشتبهٍ بها للإصابة بفيروس كورونا المستجد، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بعزل صاحبها وتأمين سلامة المخالطين له". 

معلومات للمحرّر:

عن جامعة الخليج الطبية

جامعة الخليج الطبيةGMU – عجمان هي جامعة خاصة معتمدة من وزراة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة،  تضمّ ست كليات وحوالي 2000 طالب من 86 جنسية. برامج البكالوريوس التي تقدّمها الجامعة تشمل الطب العام وطب الأسنان والصيدلة والتمريض والعلوم الطبية الحيوية وإدارة الرعاية الصحية والاقتصاد وتكنولوجيا التخدير وعلوم المختبرات الطبية والعلاج الطبيعي وعلوم التصوير الطبي والدبلوم المشارك في العلوم قبل الإكلينيكية، كما توفّر الماجستير في الصحة العامة والعلاج الطبيعي وعلاج اللثة وعلاج الجذور والصيدلة السريرية وإدارة الرعاية الصحية والاقتصاد والمهن وعلوم المختبرات الطبية. 

تُعتبر كلية إدارة الرعاية الصحية والاقتصاد في جامعة الخليج الطبية GMU فريدةً ومتخصصة تهدف إلى إعداد الخريجين لشغل وظائف في إدارة الرعاية الصحية واقتصاديات الصحة وصنع السياسات والإدارة في المنطقة وعلى المستوى العالمي. وتقدّم الكلية بكالوريوس العلوم في إدارة واقتصاد الرعاية الصحية (BSc. HME) والماجستير التنفيذي في إدارة واقتصاد الرعاية الصحية (EMHME) ويتمّ تقديم هذه البرامج بالتعاون مع الجامعات العالمية الرائدة، والكلية عضو في "جمعية إدارة الرعاية الصحية الأوروبية". يتمّ منح خرّيجي GMU الأولوية للعمل مع مؤسسات الرعاية الصحية المختلفة التابعة لمجموعة ثومبي، بما في ذلك شبكة مستشفى ثومبي، بالإضافة إلى عيادات ثومبي وصيدليات ومختبرات ثومبي. منذ نشأتها قبل 22 عاماً تخرّج حوالي 2000 طالب من جامعة الخليج الطبية (GMU) شغلوا مناصب مختلفة أثبتوا فيها نجاحهم، ومنهم رؤساء تنفيذيون ومديرو عمليات ومديرون طبيون ورؤساء أقسام في مجال الرعاية الصحية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا وأوروبا والولايات المتحدة الأميركية وأستراليا، بالإضافة إلى إماراتيين تركوا بصمتهم المميّزة في العديد من مستشفيات الدولة، ما ساهم في مسيرة تقدّمها في قطاع الرعاية الصحية الرائدة. لدى الجامعة روابط أكاديمية وبحثية مع أكثر من 60 جامعة ومعهد أبحاث دولي للقبول العالمي والتوظيف .

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة