الاثنين ٢٤ رجب ١٤٤٢هـ - ٨ مارس ٢٠٢١م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon
الاشتراك في النشرة الإخبارية
عين الرياض
عين الرياض
الثقافة والتعليم | الأربعاء 31 أغسطس, 2016 4:18 صباحاً |
مشاركة:

ثقافة بلا حدود يختتم مشاركته بمؤتمر "إفلا" العالمي للمكتبات والمعلومات

اختتم " ثقافة بلا حدود"-  المشروع الثقافي الذي يتخذ من إمارة الشارقة مقرا له - مشاركته في فعاليات مؤتمر الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات "إفلا"، أحد أهم الملتقيات الدولية المعنية بقطاع المكتبات، الذي أقيم مؤخراً في مدينة كولومبوس عاصمة ولاية أوهايو الأمريكية، وذلك انسجاما مع الأهداف الكلية للمشروع الرامية إلى نشر عادة القراءة بين أفراد المجتمع والاطلاع على أفضل التجارب الدولية في هذا المجال.

 

وتناول المؤتمر الذي شارك فيه نخبة من الخبراء والمهنيين في المكتبات والمعلومات من جميع أنحاء العالم، العديد من الموضوعات الهامة التي ناقشت أحدث المستجدات في مجال المكتبات، وأهم ما يتم تداوله في هذا المجال على المستوى العالمي، ووقف المشاركون فيه على أحدث ما توصل إليه العلم من تقنيات في تطوير وتوفير بيئة معلوماتية متقدمة تساهم في استدامة وسهولة الوصول إلى المعلومة.

 

وشهد المؤتمر مشاركة كل من راشد الكوس، مدير عام ثقافة بلا حدود، ومجد الشحي، مديرة مبادرة "ألف عنوان وعنوان"، في عدد من ورش العمل الرامية إلى تعزيز تبادل المعلومات وأرشفتها وحفظها، إلى جانب المشاركة في "المقهى الثقافي"، الذي تناول الفرص والتحديات التي تواجه قطاع المكتبات، وتضمن برنامج المقهى عدة جلسات تناولت كل منها موضوعاً مختلفاً، حيث شاركت مجد الشحي في الجلسة التاسعة التي حملت عنوان "التعلّم معاً"، والتي دعت خبراء مكتبات الدول المتقدمة ليعملوا مع نظرائهم في الدول النامية، لتساعد الجميع على أن يتعلموا ويعلموا.

 

وفي هذا الصدد قال راشد الكوس: "يسعدنا ويشرفنا تمثيل إمارة الشارقة في هذا المحفل العالمي المهم بالولايات المتحدة الأمريكية، والذي سلطنا من خلاله الضوء على الجهود التي يبذلها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة، في سبيل الارتقاء بفكر وثقافة الإنسان وإثراء ثقافة الحوار بين الثقافات المختلفة، وتنبع أهمية مشاركتنا في هذا المؤتمر من أهمية المؤتمر نفسه الذي يهتم بقطاع يعتبر من أهم القطاعات الحيوية التي تلعب دوراً محورياً في النهوض والارتقاء بالمجتمعات الإنسانية".

 

وأضاف الكوس:"لقد أتاحت لنا هذه المشاركة تبادل الخبرات في مجال المكتبات مع نظرائنا الدوليين، والتعرف على وجهات النظر المختلفة حول الضوابط التي تحكم نقل المعلومات وتخزينها واسترجاعها، كما أتاحت لنا فرصة تسليط الضوء على الأهداف التي يسعى مشروع "ثقافة بلا حدود" إلى تحقيقها، وعلى أبرز المبادرات والأنشطة التي ينفذها المشروع بالتركيز بشكل أكبر على مبادرة المكتبة المنزلية".

 

يذكر أن مشروع ثقافة بلا حدود تأسس بمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة مباشرة وحثيثة من قبل الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة اللجنة المنظمة للمشروع. ويهدف المشروع إلى تعميق علاقة الفرد بالكتاب والقراءة بشكل عام، ونشر ثقافة القراءة في كل بيت إماراتي، من خلال إنشاء مكتبات منزلية، وتزويدها بمجموعة من الكتب المتخصصة في مختلف المجالات المعرفية المناسبة لكل أفراد العائلة، بعد دراسة حالة كل عائلة واحتياجاتها ومتطلباتها الثقافية.

 

ويعتبر الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات (إفلا) الذي تأسس في إدنبرة، اسكتلندا، في عام 1927، الهيئة الدولية الرائدة التي تمثل مصالح المكتبات وخدمات المعلومات ومستخدميها،  ويضم حالياً أكثر من 1500 عضو من حوالي 150 دولة، ويهدف "إفلا" إلى تعزيز أعلى مستويات الخدمات المكتبية والمعلوماتية، وتشجيع التفاهم بين العاملين في قطاع المكتبات في جميع أنحاء العالم، وتمثيل مصالح أعضائه.

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة