١٤ رجب ١٤٤٤هـ - ٤ فبراير ٢٠٢٣م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat
الاشتراك في النشرة البريدية
عين الرياض
التكنولوجيا وتقنية المعلومات | الخميس 13 أكتوبر, 2022 3:25 مساءً |
مشاركة:

بي دبليو سي الشرق الأوسط توقع اتفاقية مع المجموعة 42 (G42) لتعزيز الحلول التقنية وتطلق تقرير حول التوائم الرقمية في فعالية جيتكس جلوبال وعالم الذكاء الاصطناعي

  • أصدرت بي دبليو سي الشرق الأوسط مؤخرًا تقرير بعنوان "كيف يمكن للتوائم الرقمية أن تحسّن المدن الذكية" من أجل استكشاف أثر التقنيات الناشئة على تخطيط المدن وإدارتها
  • تشير تقديرات بي دبليو سي إلى أنه من المتوقع أن تستحوذ منطقة الشرق الأوسط على نسبة 2 بالمئة من مجموع الأرباح العالمية للذكاء الاصطناعي في العام 2030 - أي ما يعادل 320 مليار دولار أمريكي.

تستعرض بي دبليو سي الشرق الأوسط خلال فعالية جيتكس جلوبال وعالم الذكاء الاصطناعي والتي تُقام هذا العام في مركز دبي التجاري العالمي من 10 إلى 14 أكتوبر، إعادة تصورها للخدمات الرقمية والتي تترافق مع إطلاقها مؤخرًا لتقرير عن التوائم الرقمية وتوقيع اتفاقية استراتيجية مع المجموعة 42 (G42). 

 

تشير شركة Gartner إلى أن التوائم الرقمية هي واحدة من أكثر التقنيات الاستراتيجية رواجًا في عام 2022، وقد اعتمدتها عدد من المنظمات العامة كأداة فعالة للتخطيط المدني وإدارته. أما في ما يتعلق بالمدينة الذكية، يعمل التوأم الرقمي باستمرار على جمع المعلومات من البيئة الحضرية باستخدام تقنيات مختلفة على سبيل المستشعرات والطائرات بدون طيار والأجهزة الجوالة لتقديم صورة محدثة وآنية وهو ما يتيح للمخططين الحضريين إمكانية اختبار أفكار وتجارب محاكاة للمدن تسبق التنفيذ في العالم الحقيقي. 

 

تشكّل تقنيات العالم الافتراضي والميتافيرس فرصة عالمية تتراوح قيمتها بين 8 و13 تريليون دولار أمريكي، ومن المتوقع أن تساهم بنسبة 6% في الناتج المحلي الإجمالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في السنوات القليلة المقبلة. كما ستساهم قدرات الذكاء الاصطناعي بنحو 320 مليار دولار أمريكي في اقتصاد المنطقة بحلول العام 2030 وبالتالي، ستشهد الحكومات والشركات والمستهلكون في المنطقة تأثيرات هائلة. 

 

وقد دعت بي دبليو سي الشرق الأوسط خلال تواجدها في معرض جيتكس في قمة عالم الذكاء الاصطناعي التي استمرت لخمسة أيام، الزائرين للمشاركة في تقنياتها التي تركّز على المستقبل وخوض تجربة الميتافيرس، كما عرضت قدرات التوأم الرقمي في حجرة ReimaginewithPwC#. تولّت بي دبليو سي أيضًا رعاية مؤتمر المدن الرقمية والذكاء الاصطناعي الذي افتتحه وزير دولة الأمارات العربية المتحدة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، معالي عمر بن سلطان العلماء، الذي زار أيضًا تجربة الميتافيرس التي قدمتها بي دبليو سي. كما استعرضت بي دبليو سي الشرق الأوسط خلال هذه الفعالية كذلك حلولًا رقمية تضيف قيمة جديدة للعملاء مع تحالفاتها الاستراتيجية مع كلاً من مايكروسوفت وخدمات الحوسبة السحابية من أمازون (AWS).

 

وتعليقاً على تواجد بي دبليو سي الشرق الأوسط في فعالية جيتكس جلوبال وعالم الذكاء الاصطناعي ، قال ستيفن أندرسون، شريك ورئيس قسم الأسواق في بي دبليو سي الشرق الأوسط: "نحن فخورون بمشاركتنا الواسعة في فعالية جيتكس جلوبال وعالم الذكاء الاصطناعي هذا العام، ويسرّنا أن نعلن عن اتفاقيتنا الاستراتيجية الجديدة مع المجموعة 42 (G42)، واستعراض خبراتنا في القطاع وإطلاق تقريرنا الأخيرة حول التوائم الرقمية في واحدة من أكبر الفعاليات الرقمية في العالم وأكثرها تأثيرًا".

 

وتماشيًا مع استثمار بي دبليو سي الشرق الأوسط المتواصل في قدراتها الرقمية وهدفها في تسريع التحول الرقمي للمنطقة، أعلنت الشركة عن توقيع اتفاقية استراتيجية جديدة مع المجموعة 42 (G42).

 

يأتي توقيع مذكرة تفاهم بين بي دبليو سي الشرق الأوسط مع المجموعة 42 (G42)- وهي شركة ذكاء اصطناعي وحوسبة سحابية رائدة، مقرها أبو ظبي، لتعزيز الابتكار واعتماد الذكاء الاصطناعي عبر مختلف الشركات والقطاعات من خلال دمج خبرات الخدمات الاستشارية في مجال التكنولوجيا من بي دبليو سي مع قدرات الذكاء الاصطناعي في المجموعة 42(G42).

 

وفي هذا الصدد، صرّح طلال القيسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة 42 (G42)، قائلًا: "نحن فخورون بالانضمام إلى بي دبليو سي الشرق الأوسط من خلال هذه الشراكة المهمة، حيث إنها تمثل علامة فارقة في تمكين عملائنا الإقليميين في تجربة التحول الرقمي الخاصة بهم، لضمان أمن وقوة حلولهم وتطبيقاتهم. تهدف البنية التحتية السحابية القابلة للتطوير من المجموعة 42 (G42 Cloud) إلى دعم كل من المؤسسات والهيئات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة للانتقال بسلاسة إلى بنية تحتية حديثة قائمة على السحابة والسماح لهم بتعزيز ممارسات البيانات الخاصة بهم لتصبح مؤسسات قائمة على البيانات".

 

وتزامنًا مع ذلك، أطلقت بي دبليو سي الشرق الأوسط تقريرها الأخير بعنوان "كيف يمكن للتوائم الرقمية أن تحسّن المدن الذكية" من أجل اكتشاف أثر التقنيات الناشئة على ربط العالم الواقعي بالعالم الافتراضي. وتتضمّن الدراسة تأثيرات فعالة للتخطيط الحضري في الشرق الأوسط مع إطلاق خطة دبي الحضرية 2040 ورؤية المملكة العربية السعودية 2030، اللتين تهدفان إلى تسريع وتيرة التنمية الحضرية وتطوير المناطق الحضرية والمدن الكبرى". 

 

وتعليقاً على التقرير الجديد، يقول كافيه فيسالي، الشريك المسؤول عن قسم الخدمات الرقمية والبيانات والذكاء الاصطناعي في بي دبليو سي الشرق الأوسط: "نعتقد أن للتوائم الرقمية فوائد عدة، خاصة في ما يتعلق بدمج الابتكارات في التكنولوجيا الرقمية مع آليات التشغيل الحضرية من أجل تنمية مدن المستقبل. تضطلع التقنيات الناشئة بدور حيوي في التطرق إلى التحديات التي تقف في وجه توسّع المدن، من خلال الاستفادة من البيانات الرقمية في الوقت الحقيقي، بالترافق مع إمكانية اختبار الأفكار أو محاكاة السيناريوهات المحتملة للمرافق والعمليات ومساحات المدينة قبل أي تنفيذ فعلي على أرض الواقع - حتى قبل بناء المدن أو تنميتها".

 

وأضاف: "يمكن أن يشكّل نموذج التوائم الرقمية أداة مشاركة فعالة لتيسير النقاش بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني وصانعي السياسات من أجل توفير مسار عملي للتطوير الحضري وفوائد لأصحاب المصلحة ليتمّ تقييمها، بطرق جديدة وفريدة، بالإضافة إلى المخاطر والفرص الناتجة عن المشاريع واسعة النطاق. نعمل في بي دبليو سي الشرق الأوسط على استحداث طرق لمساعدة عملائنا في الاستفادة من هذه التقنيات في تحسين عملية صنع القرار في بعض المجالات كالتخطيط والتشغيل والشؤون المالية وتخفيض الانبعاثات خلال العمل على تنمية مشاريعهم الحضرية الكبيرة".

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة