الخميس ٢٣ ذو الحجة ١٤٤١هـ - ١٣ أغسطس ٢٠٢٠م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
عين الرياض
عين الرياض
المال والأعمال | الثلاثاء 10 مارس, 2020 10:29 صباحاً |
مشاركة:

استبيان بروفيتي وإيساكا لتدقيق تقنية المعلومات يسلط الضوء على الأمن الإلكتروني والخصوصية

استبيان بروفيتي وإيساكا لتدقيق تقنية المعلومات يسلط الضوء على الأمن الإلكتروني والخصوصية كأبرز التحديات التي تواجه مؤسسات الشرق الأوسط

ارتفاع أعداد الشركات الإقليمية التي تخصص مدققي تقنية معلومات لتقييم مخاطر الأمن الإلكتروني

  نظمت بروتيفيتي، شركة الاستشارات العالمية، بالتعاون مع إيساكا ISACA، الرابطة الدولية الرائدة في مجال حوكمة وأمن تقنية المعلومات وضمان جودتها لخدمة الأفراد والمؤسسات، الاستبيان السنوي الثامن للمقارنة المعيارية لتدقيق تقنية المعلومات والذي شمل 2,252 شركة وخبير تدقيق حول العالم بما في ذلك أكثر من 220 خبيراً من منطقة الشرق الأوسط.

ويعتبر الأمن الإلكتروني والخصوصية وإدارة البيانات والحوكمة من أبرز التحديات التي تواجه خبراء تدقيق تقنية المعلومات خلال سعيهم لفهم ودعم وتحسين نمو الأعمال و الابتكار في مؤسساتهم.

وتعليقاً على ذلك قال السيد سانجاي راجاجوبالان، الرئيس التنفيذي - بشركة برتيفيتي ممبر فيرم، المسؤول عن خدمات التدقيق الداخلي والاستشارا المالية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، "يظل أمن المعلومات هو التحدي الأبرز الذي ينبغي التصدي لهحيث أكد 80% من المشاركين بالاستبيان في منطقة الشرق الأوسط أنخطط التدقيق في شركاتهم للعام الحالي ستشمل التدقيق على أمن المعلومات والخصوصية، وهذا يتوافق بشكل كبير مع التوجه العالمي في هذا الشأن، حيث لا يكفي التدقيق التقليدي العام. إن التقييم الأمني التفصيلي والذي يتبع بتوصيات منطقية يعتبر من المتطلبات الهامة حتى تستطيع عمليات التدقيق مواكبة التطورات الدائمة في بيئة العمل."

وبحسب الاستبيان فإن 62% من المشاركين بالاستبيان في منطقة الشرق الأوسط يؤكدون على الدور الجوهري لتدقيق تقنية المعلومات في المشاريع التقنية الكبرى، و70% كذلك أكدوا أن شركاتهم تقوم بالتدقيق على مخاطر تقنية المعلومات بهدف وضع خطة التدقيق كجزء من عملية تقييم مخاطر.

كذلك أكد 44% من المشاركين بالاستبيان في المنطقة أن لديهم مدير تدقيق تقنية معلومات متخصص، كما أن 48% منهم يحضرون اجتماعات لجنة التدقيق. يدل ذلكعلى تنامي أهمية تدقيق تقنية المعلومات في المنطقة ودوره الحيوي في ضمان أمن المعلومات والخصوصية.

وتحديداً ترى شركة بروتيفيتي من هذا المنظور تنامي علاقة الشراكة بين التدقيق وتقنية المعلومات في مجال إدارة المخاطر والذي سيساعد بدوره على تحديد التحديات الخاصة بالمشاريع مقدماً.

وأوضح السيد أحمد بسيوني، الرئيس التنفيذي للتدقيق الداخلي - بشركة برتيفيتي ممبر فيرم "أن أمن المعلومات والخصوصية باتا هما التحديان الأبرز اللذان تواجههما الشركات في مجال التقنية اليوم. إن إدارة البيانات والحوكمة أصبحت تحديات أكثر أهمية مقارنة بالسنوات السابقة بناءً على دراستنا." 

وأضاف "سيستمر التغير الرقمي في التأثير على العديد من المجالات بالنسبة لمدققي تقنية المعلومات ومن بينها نتنبأ أن إدارات تدقيق تقنية المعلومات قد تواجه تحديات مرتبطة بالمصادر والتوظيف والمهارات المطلوبة، وخاصة أن تلك تتطلب التأقلم مع التغيير".

وتشير الدراسة إلى أن إدارات تدقيق تقنية المعلومات في الشرق الأوسط يسعون إلى تعيين مهنيين يمتلكون خبرة في التقنيات المتطورة والمُمَكِنة، ومن بين أهم المهارات الخمس المطلوبة:

  • علوم البيانات (35%)
  • الخبرة في التقنيات المتطورة والمُمَكِنة (33%)
  • التفكير الناقد  (30%)
  • خبرة الاتصال (24%)
  • المنهجية المرنة (20%)

تكتسب عمليات التدقيق على البيانات والتقنيات أهمية متزايدة ضمن رحلة الشركات نحو التحول الرقمي. كما أن الطريقة التي يتفاعل بها المدققون الداخليون مع كافة الفئات المعنية والمهارات والأدوات والتقنيات التي يجب أن يتم تطويرها من قبلهم لمساندة مؤسساتهم في رحلة التحول ستكون مواضيع هامة محل التركيز ، حسب ما ورد بالتقرير.

حول بروتيفيتي

جدير بالذكر أن بروتيفيتي هي شركة استشارية عالمية تقدم الخبرات والمنهجية والمعرفة الشاملة لمساعدة صانعي القرار على مواجهة المستقبل، ومن خلال شبكتها المكونة من أكثر من 85 مكتباً في أكثر من 25 دولة، توفر بروتيفيتي والشركات الأعضاء فيها لعملائها الحلول الاستشارية في مجالات الأمور المالية والتقنية والعمليات وتحليل البيانات والحوكمة والمخاطر والتدقيق الداخلي. 

تمت تسمية بوتيفيتي ضمن قائمة فورتشن أفضل 100 شركة للعمل بها، وقدمت بروتيفيتي خدماتها لأكثر من 60 % من أفضل الشركات (فورتن 1000) و35 % من شركات (فورتشن 500)، كما تقدم الشركة خدماتها للعديد من الشركات الصغيرة والنامية بما في ذلك الشركات الباحثة عن الاكتتاب العام، وكذلك العديد من الدوائر الحكومية. وتعمل بروتيفيتي – من خلال الشركة العضو في الشرق الأوسط على توفير أفضل الحلول الاستشارية في مجال التدقيق الداخلي وإدارة المخاطر والتقنية والتحقيقات الجنائية والموارد البشرية وخدمات الأعمال وتحليل البيانات والتحول الرقمي. والشركات الأعضاء في بروتيفيتي هي كيانات قانونية منفصلة ومستقلة، وليست وكلاء لشركات أخرى في شبكة بروتيفيتي، وليست لها أي سلطة لإلزام أو إلزام الشركات الأخرى في شبكة بروتيفيتي.

بروتيفيتي مملوكة بواسطة شركة روبرت هاف (المدرجة في بورصة نيويورك برمز NYSE: RHI)، وقد تأسست عام 1948، وهي عضو في مؤشر أس آند بي 500.

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة