السبت ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ - ١٥ أغسطس ٢٠٢٠م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
عين الرياض
عين الرياض
الثقافة والتعليم | الثلاثاء 28 يوليو, 2020 10:37 صباحاً |
مشاركة:

مكتب التعليم التنفيذي في أميركية الشارقة يطلق برامج تدريبية من خلال اليوم المفتوح للتعلم الافتراضي

انطلق اليوم المفتوح للتعلم الافتراضي الذي ينظمه مكتب التعليم التنفيذي في الجامعة الأميركية في الشارقة لموظفي الحكومة الاتحادية يوم الأحد الموافق 26 يوليو، حيث يطرح اليوم المفتوح، والذي يستمر حتى شهر سبتمبر، مجموعة من البرامج التدريبية الافتراضية المباشرة في مختلف المجالات. ويشارك في اليوم المفتوح للتعلم الافتراضي أكثر من 2500 موظف من 120 جهة حكومية تضم الوزارات والمؤسسات التعليمية العالية والبنوك والمنظمات الإنسانية وغيرها من المؤسسات الحكومية.

 

وأِشار مصطفى شلش، مدير التعليم التنفيذي في الجامعة الأميركية في الشارقة، إلى أهمية اليوم المفتوح قائلاً: "أردنا أن نوفر أفضل تجربة تعليمية ممكنة لموظفي القطاع الحكومي والخاص لتعزيز مهاراتهم في مجالات عملهم بالإضافة إلى تعريفهم بمجالات معرفة جديدة تسهم في إثراء تفافتهم على المستويين الشخصي والمهني".

 

وأضاف: "إن تنظيمنا لليوم المفتوح يأتي ضمن جهود الجامعة المستمرة في تعزيز عملها مع المجتمع من خلال تقديم فرص للتطور والنمو. ولقد أخذنا بعين الاعتبار التحديات الأخيرة التي جاءت نتيجة جائحة فيروس كوفيد – 19 وآثارها العالمية، ونجحنا في تقديم برامج تدريبية لمختلف المؤسسات والجهات في دولة الامارات خاصة مع النقلة التي حدثت في مؤسسات التعليم العالي نحو التعلم عن بعد."

 

ويدير البرامج التدريبية نخبة من أعضاء الهيئة التدريسية من كليات الجامعة الأربع، وتغطي البرامج التدريبية المجالات التالية: ذكاء الاعمال، وعملة "البيتكوين" والشؤون المالية، التفكير التصميمي والتأثير المؤسسي، وفنون وعلوم التفاوض، وفنون وعلوم الشؤون المالية للتنفيذيين المتخصصين في مجالات أخرى، والتخطيط العمراني بعد جائحة فيروس كوفيد – 19، والترجمة التحريرية والشفوية، والاتصال الحكومي، والطاقة والبيئة والاستدامة، وتحليل البيانات وغيرها من المجالات.     

 

وقالت الدكتورة نوريتا أحمد، مدير مكتب تطوير الهيئة التدريسية وأستاذ إدارة نظم المعلومات في كلية إدارة الأعمال، والتي أدارت أولى جلساتها التدريبية البارحة في مجال ذكاء الأعمال بأن التدريب يتطلب استخدام أساليب تعليمية مختلفة مثل دراسات الحالة والعمل الجماعي الافتراضي والتمارين أثناء التدريب ولعب الأدوار وحتى بعض الألعاب.   

 

وأضافت: "إن مجال ذكاء الأعمال ضروري جداً خاصة وأن المعلومات هي من أغنى وأثمن المصادر التي تعطي ميزة تنافسية، فالكثير من المؤسسات تعتمد على تحليل البيانات الضخمة. إن ذكاء الأعمال وتحليل البيانات هما القوة الدافعة نحو الاكتشاف والابداع، وإعادة تعريفنا لأسلوب إدارتنا للأعمال. ولكن لابد من ذكر التحديات الجديدة التي تفرضها هذه التغيرات خاصة في مجال حفظ الخصوصية والتي يمكن أن تؤثر على سمعة أي مؤسسة أو شركة إن لم يتم التعامل معها بطريقة صحيحة."  

 

أما الدكتور أنيجو ماثيو، رئيس قسم الفنون والتصميم في كلية العمارة والفن والصميم، فهو سيركز في جلساته التدريبية على التفكير التصميمي من أجل تحقيق حلول مبدعة. وسيعمل الدكتور ماثيو من خلال خبراته في ال 15 عاماً الماضية التي قضاها في العمل الاستشاري مع مؤسسات كبرى عالمية في العمل مع المشاركين على تحديد المشاريع الإبداعية الاستراتيجية وتنفيذها باستخدام التفكير التصميمي.

 

ويركز أساتذة كلية الآداب والعلوم على عدد من المجالات التدريبية منها الاتصال الحكومي والترجمة.

 

قال الدكتور سعيد فائق، بروفيسور الدراسات العربية والترجمة ومنسق برنامج ماجستير الترجمة التحريرية والشفوية في قسم الدراسات العربية والترجمة في كلية الآداب والعلوم: "إن دولة الامارات مثال بارز لتعدد اللغات والثقافات، وهي دولة تتصدر العمل على المشاريع الإنسانية العالمية مما يتطلب اتصالاً بين الثقافات وبالتالي التوجه نحو الترجمة الشفوية. وتناقش الجلسات التدريبية أنواع الترجمات الشفوية ومتطلباتها وتحدياتها وتقنياتها بدءاً من السياقات الرسمية الكبرى مثل اجتماعات الأمم المتحدة إلى الترجمة في سياقات الخدمة المجتمعية مثل مخيمات اللاجئين."

 

وفي حديثه عن أهمية جلسة تدريب الاتصال الحكومي، قال الدكتور محمد عايش، بروفيسور ورئيس قسم الاتصال الجماهيري في كلية الآداب والعلوم: "إن الاتصال هو وسيلة أساسية لا غنى عنها بالنسبة للمؤسسات التجارية أو الحكومية أو غير الحكومية، فالاتصال ضروري للتواصل مع الجمهور المستهدف إما لإعلامه أو تثقيفه أو تحفيزه أو إلهامه. وقد أصبح الاتصال الحكومي من المجالات البحثية الهامة والمجالات المهنية التطبيقية الضرورية. لقد وعت الحكومات أهمية بناء قدرات مؤسساتها الإعلامية لتتواصل بحيوية مع شعوبها. ولابد لخبراء الاتصال الحكومي التمتع بعدد من المهارات الإعلامية الأساسية مثل القدرة على اجراء البحوث وتحليل البيانات والتخطيط الاستراتيجي وصناعة المحتوى وإدارة إعلام التواصل الاجتماعي وإدارة الأزمات."

 

وتركز الهيئة التدريسية من كلية الهندسة على إدارة المشاريع، والتي هي من أساسيات إدارة الأعمال، وهو ما أشار إليه الدكتور عبد الرحمن شمايلة، الأستاذ المساعد للهندسة الصناعية في كلية الهندسة: "هناك حاجة ماسة لمدراء مشاريع لديهم خبرات غنية في سوق العمل. يركز البرنامج التدريبي على تمكين المشاركين من التعرف على عناصر إدارة المشاريع الضرورية لنجاح المشاريع الهندسة، كما يعرفهم بأطر عمل إدارة المشاريع، ودورة المشاريع وغيرها من القضايا الأساسية."

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة