١٧ محرم ١٤٤٤هـ - ١٤ أغسطس ٢٠٢٢م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat
الاشتراك في النشرة البريدية
عين الرياض
الحكومية | الثلاثاء 7 مارس, 2017 12:42 مساءً |
مشاركة:

دبي للثقافة تسلط الضوء على المشهد الفني والثقافي المزدهر للإمارة في معرض "آي تي بي برلين"

أعلنت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، عن مشاركتها في معرض "آي تي ​​بي برلين"، أكبر معرض تجاري للسفر والسياحة في العالم. وتأتي مشاركة الهيئة في هذا المعرض تحت مظلة جناح دبي بالتعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري، والذي سيقام من 8 إلى 12 مارس 2017. وستقوم الهيئة بتسليط الضوء على العديد من الأنشطة الفنية والثقافية والسمات التراثية لإمارة دبي، إلى جانب عرض سلسلة من المبادرات المبتكرة التي تسهم في تعزيز المشهد الإبداعي المتنامي في الإمارة.

وقال سعادة سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون: "يوفر معرض "آي تي بي برلين" منصة فريدة وقيمة لنا لتعزيز المشهد الفني والثقافي المزدهر في دبي على الساحة العالمية. وتعكس مشاركتنا هذه التزامنا إزاء التعاون مع المؤسسات الحكومية، مثل دائرة السياحة والتسويق التجاري لدعم السياحة الثقافية والاقتصاد الإبداعي كعاملين أساسيين للإسهام في اقتصاد دبي، من خلال ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للثقافة والفنون. وسنقوم في هذا المعرض بتسليط الضوء أمام الزوار على الكثير من الفعاليات والمبادرات، بما في ذلك متحف الاتحاد الذي افتتح مؤخرًا وموسم دبي الفني، وهو إحدى المبادرات الرائدة للهيئة، ويقدم للسياح احتفالاً لا مثيل له بالمواهب والإبداع والابتكار والتنوع الثقافي".

وخلال مشاركتها في حذا الحدث، ستقدم الهيئة للزوار موسم دبي الفني، وهو المبادرة الشاملة للاحتفال بالمشهد الإبداعي المتنامي في الإمارة على الصعيد الدولي، والتي يجري تنظيمها تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وتجمع تحت مظلتها مختلف الفعاليات والأنشطة الإبداعية التي تحتضنها دبي، فضلاً عن تنظيم المشاريع الفنية الخارجية والمبادرات التفاعلية وورش العمل والمعارض وجلسات النقاش وفنون الأداء في جميع أنحاء دبي.

بالإضافة إلى ذلك، ستتخذ الهيئة من معرض "آي تي ​​بي برلين" منصة مثالية لإبراز مهمتها الهادفة للحفاظ على التراث الإماراتي، حيث ستقوم بالترويج لمتحف الاتحاد. وسيصطحب ممثلو الهيئة الزوار في رحلة عبر التسلسل الزمني للأحداث، وصولاً إلى تأسيس الاتحاد، والإعلان عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في العام 1971، من خلال تنظيم المعارض والبرامج التفاعلية والمبادرات التعليمية التي تقدم  نظرة معمقة حول تاريخ الإمارات الغني.

وستكون الفنانة التشكيلية الإماراتية فاطمة الحمادي موجودة في جناح الهيئة، وهي عضو في العديد من الجمعيات الفنية المحلية، وسبق لها أن شاركت في 13 معرضًا داخل الإمارات وخارجها. وخلال وجودها في هذا المعرض، ستقوم بالكشف عن مهاراتها في فن الغرافيتي، وقدرتها على المزج بين جمالية الخط العربي وانتقاء الألوان.

يشار إلى أن معرض "آي تي بي برلين" يقام سنويًا، ويستقطب ما يقرب من 10 آلاف عارض ينتمون إلى أكثر من 180 بلدًا، كما يجذب أكثر من 120 ألف زائر من قطاعي السفر والسياحة. ويتم خلال الحدث عرض العالم بالكامل تحت سقف واحد بصفته معرض السفر الأبرز عالميًا، خاصة وأنه يمثل مركزًا ونقطة محورية لهذه الصناعة، ويضم عددًا من أبرز الوجهات العالمية، مع طرح أبرز الموضوعات والاتجاهات.

 

وتلعب دبي للثقافة بصفتها الهيئة المعنية بشؤون الفنون والثقافة والتراث في الإمارة، دورًا أساسيًا في ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للإبداع، إضافة إلى جهودها لتعزيز الهوية الثقافية في المدينة. وتعمل أيضًا على تعزيز التبادل الإبداعي وتشجيع الإبداع الفني، وتهدف إلى تسليط الضوء على التأثير الإيجابي للمشهد الثقافي في دفع عجلة السياحة، كأحد القطاعات الاقتصادية الأساسية للمدينة.

للمزيد من المعلومات حول مبادرات ومشاريع الهيئة المختلفة يمكن زيارة الموقع: www.dubaiculture.gov.ae، أو متابعة صفحتنا على الفيسبوك: www.facebook.com/DubaiCultureArtsAuthority، وتويتر: @DubaiCulture ويوتيوب: www.youtube.com/user/DubaiCulture وإنستغرام: @dubaiculture.

 

-أنتهى-

 

نبذة عن هيئة دبي للثقافة والفنون:

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله، "هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)" في الثامن من مارس من العام 2008، لتكون الجهة المعنية عن تطوير المشهد الفني والثقافي في الإمارة. ومنذ ذلك الوقت، نجحت الهيئة في لعب دور رئيسي في تحقيق أهداف "خطة دبي 2021"، المتمثلة في تسليط الضوء على الإمارة كعاصمة مزدهرة للقطاعات الإبداعية، وتعزيز جوانب القوة التي تتمتع بها "كموطن لأفراد مبدعين وممكَّنين، ملؤُهم الفخرُ والسعادة".

وكجزء من مسؤوليتها، أطلقت دبي للثقافة العديد من المبادرات التي تركز على تعزيز النسيج الثقافي التاريخي والمعاصر في دبي، بما في ذلك "موسم دبي الفني"، وهي مبادرة فنية جامعة على مستوى الإمارة، تكون باكورتها مع انطلاق مهرجان طيران الإمارات للآداب، كما تشمل فعاليات ("معرض سكة الفني"، و"آرت دبي" و "أيام التصميم- دبي" ، و"معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة" (كوميك كون). ويعتبر معرض سكة الفني الفعالية الأبرز ضمن "موسم دبي الفني"، ويعتبر حدثًا سنويًا يهدف إلى تسليط الضوء على المواهب الفنية في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي على نطاق أوسع. أما مهرجان دبي لمسرح الشباب، فهو حدث سنوي للاحتفاء بفن المسرح في الإمارات، ويحتفل بنسخته السنوية العاشرة في العام 2016. أما "دبي قادمة" فيمثل منصة ديناميكية تهدف إلى إبراز روح الإمارة الثقافي ومشهدها الإبداعي الحيوي على المسرح العالمي.

وتعد "كريتوبيا" (www.creatopia.ae) واحدة من المبادرات الرئيسية للهيئة، وتمثل أول تجمع في العالم الافتراضي يحظى بدعم الحكومة على مستوى الدولة، ويهدف إلى توجيه ورعاية الثقافة الإبداعية المحلية، ويوفر منبرًا للمعلومات والفرص التي تسهم في إبراز القدرات الفنية لأعضائها وتطويرهم.

وتلعب "دبي للثقافة" أيضًا دورًا رائدًا في دعم الاستراتيجية الوطنية للقراءة 2016، وعلى وجه التحديد من خلال تجديد جميع فروع مكتبة دبي العامة، لتحويلها إلى مراكز ثقافية وفنية عصرية. وتوفر مكتبة دبي العامة في جميع فروعها للأطفال والشباب مجموعة من الأنشطة التعليمية والترفيهية التي تشجع على استخدام مرافقها. ويعتبر برنامج "صيفنا ثقافة وفنون" إحدى مبادرات مكتبة دبي العامة التي تكمل الاستراتيجية الوطنية للقراءة، حيث تكون أنشطتها مفتوحة أمام جميع الفئات العمرية، وتدور حول أربعة محاور رئيسية وهي: السعادة، القراءة، الأسرة، المستقبل.

وتتولى الهيئة أيضًا إدارة أكثر من 17 موقعًا تراثيًا في أنحاء مختلفة من الإمارة، كما أنها أحد الأطراف الحكومية الرئيسية المشاركة في تطوير منطقة دبي التاريخية. وبصفتها الجهة المعنية بقطاع المتاحف في دبي، ستطلق دبي للثقافة رسميًا متحف الاتحاد في ديسمبر المقبل 2016، والذي سيكون بمثابة منصة لتشجيع التبادل الثقافي وربط الشباب الإماراتي بثقافتهم وتاريخهم. وكجزء من مسؤوليتها، تدعم الهيئة رؤية دبي لتصبح نقطة محورية للتبادل الثقافي المتنوع (إقليميًا وعالميًا)، كما ستكون المتاحف عنصرًا حافزًا للحفاظ على التراث الوطني.

للمزيد من المعلومات حول دبي للثقافة، يمكن زيارة الموقع: www.dubaiculture.gov.ae.

 

 

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة