١٨ محرم ١٤٤٦هـ - ٢٤ يوليو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين الرياض
المال والأعمال | الاثنين 19 فبراير, 2024 8:39 صباحاً |
مشاركة:

البحري تضع حجر الأساس لإنشاء منطقة لوجستية في ميناء جدة الإسلامي

بحضور معالي وزير النقل والخدمات اللوجستية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للموانئ المهندس صالح بن ناصر الجاسر، وضعت الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري "البحري"، اليوم، حجر الأساس لإنشاء منطقة لوجستية لها في ميناء جدة الإسلامي، وذلك بحضور رئيس الهيئة العامة للموانئ "موانئ" الأستاذ عمر بن طلال حريري، والرئيس التنفيذي لشركة البحري المهندس أحمد بن علي السبيعي. 

 

 

 

وستتولى شركة البحري للخدمات اللوجستية إدارة المنشأة الحديثة، وهي منطقة لوجستية متكاملة ستُبنى على مساحة إجمالية قدرها 95,436 متراً مربعاً، وستوفر خيارات التخزين المتعددة في الأماكن ذات أنظمة التحكم بدرجة الحرارة، وخدمات المناولة، وغيرها من الخدمات ذات القيمة المضافة، وذلك بهدف تعزيز القدرات اللوجستية وسلاسل الإمداد في المملكة وتمكين الشركات العالمية من إنشاء مركز لوجستي خاص بها في المنطقة اللوجستية. 

 

 

 

وبهذه المناسبة، أكّد رئيس الهيئة العامة للموانئ "موانئ" الأستاذ عمر بن طلال الحريري على الدور المحوري لمنطقة البحري اللوجستية كعنصر أساسي ضمن مساعي "موانئ" إلى تعزيز قطاع الخدمات اللوجستية والنقل البحري بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية. 

 

 

 

ويؤكد هذا المشروع على التزام "موانئ" الراسخ بتعزيز البنية التحتية وقدرات قطاع الخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية، والإسهام الفعال في دفع عجلة نمو الاقتصاد والجهود المبذولة لتعزيز الصادرات غير النفطية بما يتواءم مع رؤية المملكة الطموحة. 

 

 

 

من جهته، أعرب الرئيس التنفيذي لشركة البحري المهندس أحمد بن علي السبيعي، عن سعادته بالتعاون مع "موانئ" وهيئة الزكاة والضريبة والجمارك لإنشاء مرفق لوجستي متطور، مؤكداً قدرته على إحداث تأثير قوي على القطاعات اللوجستية الوطنية والإقليمية والعالمية. 

 

 

 

وأوضح السبيعي قائلاً: "فضلاً عن تعزيز قدراتنا بشكل ملحوظ والارتقاء بمكانتنا العالمية في قطاع الخدمات اللوجستية والنقل البحري، ستمكننا منطقة البحري اللوجستية من الاستفادة من الفرص الجديدة، وبالتالي إثراء دورنا في رفع مكانة المملكة العربية السعودية كمركز لوجستي عالمي". 

 

 

 

ومن المقرّر أن تنطلق العمليات التشغيلية في منطقة البحري اللوجستية خلال النصف الأول من عام 2025، وستوفر قدرات تخزين ومناولة استثنائية تشمل 80,000 منصة للتخزين، و40,000 وحدة رفوف، وإنتاجية سنوية تتجاوز الـ 900,000 منصة تخزين. سيُجهَّز المرفق لتخزين الحاويات المبردة، والمعزولة، والجافة، بالإضافة إلى تقديم مجموعة واسعة من الخدمات للعملاء، مثل صيانة وإصلاح الحاويات وتنظيفها، والتخزين المشمول بالضمان الجمركي، وخدمات النقل. 

 

 

 

-انتهى-

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة