٢٣ يونيو ٢٠٢٤هـ - ٢٣ يونيو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين الرياض
البيئة والطاقة | السبت 4 فبراير, 2023 1:20 مساءً |
مشاركة:

أكواكيمي تفتتح محطة بتروكيماويات في ميناء جبل علي بقيمة 50 مليون دولار أمريكي المحطة الجديدة تهدف إلى توفير عائدات بقيمة 300 مليون دولار أمريكي

  • المحطة تعزز تجارة البتروكيماويات في الشرق الأوسط والعالم
  • محطة البتروكيماويات الحديثة تمتد على مساحة 20 ألف متر مربع
  • المحطة توفر سعة تخزين إجمالية تتجاوز 34 ألف متر مكعب
  • المحطة الجديدة تستفيد من دور ميناء جبل علي المهم في دعم التجارة العالمية

 

  • التوقعات تشير إلى وصول سوق البتروكيماويات العالمي إلى 5.4 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2027 مع معدل نمو سنوي مركب بنسبة 4.1% خلال فترة التوقعات

أعلنت أكواكيمي الشرق الأوسط، الشركة الإقليمية الرائدة في مجال مبيعات وخدمات المواد الكيميائية في منطقة الخليج العربي والتابعة لمجموعة أكواكيمي التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، رسمياً عن إطلاق محطة بتروكيماويات عالمية المستوى في ميناء جبل علي التابع لشركة دي بي ورلد في دبي. وتُعد المحطة المتطورة، التي تبلغ قيمتها 50 مليون دولار أمريكي (184 مليون درهم إماراتي)، إحدى أكثر المحطات كفاءة من حيث الفعالية وتنوع السوائل السائبة التي تعالجها في منطقة الخليج العربي، حيث تشكل بوابة حيوية لتسهيل وتعزيز نمو تجارة البتروكيماويات المتنامية بين الجهات المصنّعة والمستخدمين النهائيين في الشرق الأوسط والعالم.

وتم إطلاق المحطة رسمياً يوم 2 فبراير 2023 خلال فعالية الافتتاح بحضور الضيف الرئيسي عبدالله بن دميثان، المدير التنفيذي ومدير عام دي بي ورلد الإمارات والمدير التنفيذي لجافزا؛ وضيف الشرف الدكتور أمان بوري، القنصل العام للهند في دبي والإمارات الشمالية؛ وسوبراتو ساها، المدير العام لدى مجموعة أكواكيمي؛ وأناند كومار، المدير العام لدى مجموعة أكواكيمي؛ بالإضافة إلى نخبة من مسؤولي شركة دي بي ورلد وجافزا والشركاء في القطاع والوسائل الإعلامية. 

وكلّفت أكواكيمي شركة مات ماكدونالد، الرائدة عالمياً في مجال الاستشارات الهندسية والإدارة والتطوير، بأعمال تصميم المحطة الجديدة وهندستها الدقيقة وإدارة المشروع من خلال الاستعانة بأبرز شركات المقاولات الميكانيكية والكهربائية والمدنية والمختصة بتوفير التجهيزات في المنطقة، لإنجاز المشروع في وقت قياسي. 

ووضعت أكواكيمي حجر الأساس لمحطة البتروكيماويات في 23 نوفمبر 2020، حيث حصلت على شهادة مطابقة العمليات الصناعية وجميع الشهادات التنظيمية المطلوبة من الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي وشركة دي بي ورلد في 18 يناير 2023. 

وتم تصميم المحطة بما يواكب متطلبات الاعتماد الخاصة بمعهد التوزيع الكيماوي الخاصة بالمحطات الكيماوية، كما حصلت على شهادات آيزو 9001:2015 وآيزو 14001:2015 وآيزو 45001:2018. كما نجحت المحطة بتقديم خدماتها لأول ناقلة تحمل مواداً كيميائية.

وتمتد المحطة على مساحة 20 ألف متر مربع وتبعد 500 متر عن المرسى رقم 4 المخصص للمواد الكيميائية في ميناء جبل علي. وترتبط المحطة من خلال خمسة أنابيب قابلة للتنظيف بالكشط الداخلي ومصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، ما يجعلها من أكثر المحطات كفاءةً من حيث فعاليتها وتنوع السوائل السائبة التي تعالجها في منطقة الخليج العربي. 

وتوفر المحطة سعة تخزين إجمالية تتجاوز 34 ألف متر مكعب، حيث تحتوي 26 صهريجاً ضخماً تتوزع على أربعة أقسام، وتستطيع تخزين أكثر من 100 مادة كيميائية من الفئتين 3 و8 وفق تصنيف الأمم المتحدة للمواد الكيميائية الخطرة. كما تضم المحطة ثلاثة أرصفة لتعبئة الصهاريج وفق طريقتي الضخ من خلال الأنابيب والتجهيزات السفلية والتعبئة من الفتحات العلوية، إضافةً إلى وجود صهاريج حاصلة على شهادة الآيزو وخمسة خطوط نصف آلية لضخ السوائل في البراميل ومستودع يستوعب أكثر من 6,300 برميل، فضلاً عن مساحة مخصصة للصهاريج مصممة وفق معايير الآيزو وجسر قبّان عند نقطة دخول الشاحنات. 

وتجري مراقبة المحطة بأكملها والتحكم بها من غرفة تحكم مركزية، حيث يقع المقرر الرئيسي لشركة أكواكيمي في موقع المحطة ذاته ليتمكن فريق الإدارة من مراقبة سير العمليات عن كثب. ويضمّ المقر الرئيسي غرفة التحكم المركزية بعمليات المحطة ومكاتب موظفي الدعم والمبيعات ومساحات لتناول الطعام والراحة ومكتب الإدارة وغرفة لمجلس الإدارة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال سوبراتو ساها، المدير العام لدى مجموعة أكواكيمي: "استغرق تحويل فكرة إنشاء محطة أكواكيمي الجديدة إلى أمر واقع أربعة أعوام. ونتوجه بجزيل الشكر لجميع شركائنا على تعاونهم طيلة فترة إنجاز المشروع الضخم. ونؤكد لعملائنا وموظفينا والمستثمرين والدول المجاورة أن عملياتنا ستلتزم بأعلى معايير السلامة والمسؤولية البيئية والاجتماعية بما يضمن إرساء مستقبل أفضل للأجيال الحالية والقادمة.

وتستهدف مجموعة أكواكيمي توفير إيرادات تبلغ 300 مليون دولار أمريكي (1.1 مليار درهم إماراتي) من المشروع الجديد خلال السنوات الثلاثة المقبلة. وتختص محطة التخزين بشكل رئيسي في توزيع منتجات أكواكيمي، حيث تساهم في تعزيز جدوى توريد الكيماويات من خلال زيادة وفورات الحجم وخفض تكاليف الشحن والتوسع نحو قطاعات ومناطق جغرافية جديدة".

وتحرص أكواكيمي على تسهيل حركة المواد الكيماوية بين الجهات المصنعة والمستخدمين النهائيين بصورة مستمرة في مختلف أنحاء العالم. وتشهد سلسلة التوريد في قطاع منتجات البتروكيماويات فجوة كبيرة فيما يتعلق بأحجام التعبئة والموقع الجغرافي للجهة المصنعة والمستخدم النهائي. وتعمل المحطة الجديدة، المخصصة للسوائل السائبة، على ردم هذه الفجوة من خلال تأدية دور المركز الاستراتيجي لتجارة البتروكيماويات السائلة وتوزيعها.

ويستفيد قطاع البتروكيماويات في المنطقة من المحطة الجديدة وموقعها المميز في ميناء جبل علي، الذي يشكل جزءاً من شبكة تجارية تربط ثلث المواقع في العالم ويوفر إمكانية تسيير إجراءات التخليص الجمركي بمنتهى السهولة وغيرها من العمليات التجارية. 

وتتيح المحطة الجديدة للقطاع الاستفادة من الفرص المهمة التي توفرها المنظومة المحلية من مزودي الخدمات اللوجستية والنقل وغيرها من الخدمات، حيث يساهم ارتفاع مستويات التنافس ووجود الجهات الفاعلة والمختصة في إثراء القطاع وتحقيق الفوائد للعملاء من خلال تخفيض التكاليف وتحسين الخدمات وتعزيز وصول شركات المستخدمين النهائيين إلى الأسواق الدولية.

ومن جانبه، قال أناند كومار، المدير العام لدى مجموعة أكواكيمي: "يشكل افتتاح محطتنا المتطورة والجديدة خطوةً إضافيةً نحو تحقيق التكامل العكسي لعروض النفط والغاز التي نقدمها حالياً والمخصصة لقطاعات استكشاف وإنتاج ونقل وتصنيع وتوريد البتروكيماويات. وتساهم موثوقية عمليات التوريد وانخفاض تكاليف سلسلة التوريد في توفير فوائد كبيرة لعملائنا الحاليين، حيث نحرص على توصيل المواد الكيميائية في الوقت المحدد لضمان عدم تعطل عمليات العملاء.

كما تساعد المحطة على تشكيل تحالفات استراتيجية مع شركات تصنيع البتروكيماويات الإقليمية والعالمية، بهدف توزيع منتجات السوائل السائبة للعملاء في حاويات أصغر حجماً. ونعتزم تخصيص بعض الصهاريج في المحطة الجديدة لتخزين المواد الخاصة بالشركات الأخرى بهدف تعزيز الاستفادة من إمكانات المحطة التخزينية وتعويض التكاليف التشغيلية بصورة جزئية. ويحمل قطاع المواد الكيميائية آفاقاً واعدة في المنطقة، ونأمل في تعزيز سلسلة القيمة لهذا القطاع".

ومن جهته، قال سنيهال كاريا، نائب الرئيس لشؤون تطوير الأعمال في شركة أكواكيمي: "يسرّني افتتاح المحطة التي تشكل مركزاً استراتيجياً لتخزين الكيماويات، وتوفر خدماتها بالتعاون مع مجموعة من الجهات المحلية في مختلف دول الشرق الأوسط. ونسعى لأن نكون أحد الموردين الموثوقين للمنتجات الكيماوية على مدار العام من خلال عملياتنا اليومية. ويمكن للمحطة الجديدة تخزين العديد من المنتجات الجديدة وتعزيز العروض الخاصة بالمستخدمين النهائيين من حيث الأسعار والتوافر".

وبدوره، قال فيشال باتيل، المدير العام لمحطة أكواكيمي: "عملت في مجموعة من الشركات العالمية الرائدة في مجال الكيماويات، ولكن ما أدهشني هو مستويات السلامة والمنهجية الاحترافية التي تعتمدها شركة أكواكيمي. وتتميز المحطة الجديدة بدرجة عالية من الموثوقية والقدرة على التكيف فيما يتعلق بتوافر الأصول والقدرة التشغيلية. كما يساهم تكليف فريق مختص بالرصد والاستجابة المُدارة بتسيير العمليات التشغيلية في المحطة، في تسهيل المهام التي أتولاها".

وتشكّل الصين والولايات المتحدة وروسيا والمملكة العربية السعودية وكوريا الجنوبية أكثر ستة دول من حيث حجم إنتاج البتروكيماويات السائبة في العالم. وتشير التوقعات إلى وصول سوق البتروكيماويات العالمية إلى 5.4 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2027 مع معدل نمو سنوي مركب بنسبة 4.1% خلال فترة التوقعات.

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة