١٥ يونيو ٢٠٢٤هـ - ١٥ يونيو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين الرياض
المال والأعمال | الخميس 9 نوفمبر, 2023 5:44 مساءً |
مشاركة:

تضاعف حجم معرض المطار السعودي الثاني مع استمرار التحول المذهل لصناعة الطيران في المملكة

من المتوقع أن تكون النسخة الثانية من معرض المطار السعودي منصة تبادلٍ ناجحة للأعمال التجارية، وذلك مع افتتاح أبوابه لمدة يومين ابتداءً من 19 ديسمبر في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، حيث من المتوقع أن تشارك فيه أكثر من 250 شركة عالمية من أكثر من 50 دولة، بالإضافة إلى أكثر من 250 مشترٍ إقليمي. لقد جذب المعرض في نسخته الأولى أكثر من 150 جهة عارضة من 25 دولة قدموا منتجاتهم وخدماتهم لخبراء صناعة الطيران في الدولة الأكبر من حيث المساحة وعدد السكان في شبه الجزيرة العربية.

على هامش معرض تبادل الأعمال التجارية، ستُقام ثلاثة فعاليات متزامنة، بما في ذلك حفل جوائز التميز في صناعة المطارات للخبراء والمؤسسات في خمس فئاتٍ مختلفة لأول مرة. تُنظم هذه الفعالية الوحيدة من نوعها في المملكة والمُخصصة للمطارات، شركتي نيش أيدياز وإن سي إكس بالتعاون مع شركة مطارات القابضة، وهي جهة تابعة للهيئة العامة للطيران المدني التي تعمل على تطوير المطارات السعودية والترويج لها، بصفتها الراعي البلاتيني للفعالية، بالإضافة إلى المؤسسات المحلية الرائدة في المملكة، بما في ذلك شركة أبسكو (APSCO) وشركة مهمات الشرق الأوسط (METCO) والشركة السعودية للخدمات الأرضية (SGS) وشركة سيكلي السعودية بصفتهم رعاة ذهبيين للفعالية، وكذلك شركة إسناد المهمات الأرضية بصفتها الراعي الداعم للفعالية.

صرحت داكشا باتيل، مديرة الفعالية، قائلةً: "ستكون هذه الفعالية رائدة عالميًا في مجال تطوير المطارات، حيث سنسلط الضوء مجددًا على النمو الهائل في صناعة الطيران والتكنولوجيات وفرص توسع الأعمال خلال هذا العقد في المملكة العربية السعودية، والتي تمر بعملية تحول ضخمة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والبنية التحتية، حيث تجاوز اقتصادها لأول مرة في التاريخ حاجز التريليون دولار، مما يفوق هدفها لعام 2025".

ووفقًا لمنظمة السياحة العالمية، فقد كانت المملكة ثاني أسرع وجهة سياحية نموًا في العالم وأحد أكثر البلدان المستقبلة للسياح الدوليين في عام 2022. وفي هذا الصدد، أضافت داكشا، قائلةً: "سوف يستقبل معرض المطار السعودي 2023 أكثر من 6 آلاف زائر دولي وأكثر من 600 وافد من مختلف قطاعات صناعة الطيران، وبهذا ستظل المملكة أكثر سوق طيران شيّق في العالم حيث تسعى بقوة لتحقيق أهدافها الطموحة بأن تصبح خامس أكبر مركز لنقل المسافرين جوًا في العالم".

 

يمكن تقييم ظهور المملكة كأكثر سوقٍ واعد للسفر والسياحة من خلال عدة اتجاهات وتطورات، حيث تُعد أسرع سوق سياحية نموًا في مجموعة العشرين، وقد حددت لنفسها هدفًا بخدمة 330 مليون مسافر ونقل 4.5 مليون طن من البضائع الجوية بحلول نهاية هذا العقد، بالإضافة إلى زيادة اتصالها بأكثر من 250 وجهة عبر 29 مطار، حيث يتم حاليًا توسيع مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة لاستيعاب 80 مليون مسافر بحلول عام 2035. وفي الوقت نفسه، يُعدُّ مطار الملك سلمان الدولي الواقع في الرياض والذي يتم العمل عليه، أحد أحدث وأكبر وأكثر المطارات استدامة في العالم، حيث يستهدف استقبال 120 مليون مسافر بحلول عام 2030، وهو واحد ضمن عددٍ كبير من المشاريع الكبرى الجديدة لتوسعة المطارات والشراكات العامة والخاصة في هذه الصناعة في إطار رؤية 2030، برنامج التنمية الاقتصادية الضخم الذي خصص 100 مليار دولار لقطاع النقل الجوي. وضمن نفس البرنامج، سيتم إطلاق شركتي طيران جديدتين تابعتين للدولة لتلبية الإقبال غير المسبوق من الزوار بعد الإعلان عن أكثر نظام تأشيرة مرن منذ عام 2019، مما يتيح للناس من جميع أنحاء العالم استكشاف تاريخ المملكة وفنونها وثقافتها، بما في ذلك ستة مواقع بها تُعدُّ من التراث العالمي.

على مدار إحدى عشرة جلسة تستمر لمدة يومين، سيشهد المعرض إقامة مؤتمر قضايا الطيران العالمي، حيث سيحضره خبراء ومتخصصين من جميع أنحاء العالم للتحدث عن الوضع الحالي لصناعة الطيران ومستقبله عبر عدة مناقشات، منها: الاتصال الإقليمي والعالمي، واتجاهات وتحديات صناعة الطيران، والأطر التنظيمية والتعاون الدولي، والتكنولوجيات الناشئة في صناعة الطيران، والشحن الجوي والخدمات اللوجستية. في اليوم الثاني، سيكون التركيز في المناقشات على موضوعات التحول الرقمي والطيران 4.0، وأمن الطيران والأمن السيبراني، والموارد البشرية وتطوير القوى العاملة، والتحديات البيئية والطيران المستدام، والمرونة وإدارة الأزمات في صناعة الطيران، والنهج التعاونية لحل مشكلات الطيران. سيستخدم قادة الطيران السعوديون هذه المنصة لمشاركة الطرق التي يتعاملون بها مع زيادة حركة السفر الجوي المفاجئة، وتنفيذ توسعة المطارات وضمان الإدارة السلسة لتدفق الركاب وتحسين تجارب الركاب.

ستحتفل الفعالية، من خلال تقديم جوائز التميز في صناعة المطارات إلى 15 جهة كفائزين ووصيفين، بأفضل الممارسات المتميزة والمساهمات المثالية عبر مجموعة واسعة من منتجات وخدمات المطارات، بما في ذلك توسعة البنى التحتية والاستدامة والبيئة وحلول دعم المهمات الأرضية والابتكار والتكنولوجيا وتجارب الركاب.

سيتضمن المعرض إقامة فعالية أخرى بالتزامن مع باقي الفعاليات وهو احتفال الجمعية العامة للنساء في الطيران بالذكرى العاشرة لتأسيسها، حيث سيحضر الاحتفال 500 مشارك تم دعوتهم خصيصًا، بما في ذلك كبار المسؤولين الحكوميين السعوديين وقادة صناعة الطيران وكبار المسؤولين النساء والمدراء العاملين في صناعة الطيران في منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى الطالبات السعوديات الأكثر تفوقًا في الكليات ومديري الموارد البشرية من الشركات والجهات الحكومية لصناعة الطيران في المنطقة. تمهد رؤية السعودية 2030 الطريق لتوفير فرصٍ متساوية للنساء في جميع القطاعات الاقتصادية، حيث يكمن هدفها الرئيسي في توفير وظائف لمليون امرأة سعودية بحلول عام 2030، بالإضافة إلى الاستثمار في التدريب المستهدف للنساء السعوديات في قطاعات النمو الرئيسية مثل الطيران. وسيكون من بين المتحدثين في الحفل ممثلون كبار من جامعة الأمير سلطان، وطيران الرياض، وشركة أيه سي سي أيفييشن (ACC Aviation)، وشركة كولمن الدولية، والشركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران، وغيرهم.

وعبّرت الجهات العارضة عن حماسها الكبير تجاه مشاركتهم في المعرض، حيث صرحت آريان شيبر، مديرة التسويق والاتصالات (المطارات) في شركة فاندرلاند، وهي شركة عالمية لإدارة المواد وتطوير الخدمات اللوجستية تابعة لشركة تويوتا إندستريز ومقرها هولندا، قائلةً: "إننا نلاحظ توجهًا قويًا من السعودية نحو تحقيق نمو متسارع والأتمتة العالية وتطوير القدرات. بعد أن أنشأنا تواجدًا قويًا في الشرق الأوسط لمدة 30 عامًا مع مكتبنا الإقليمي في جدة، سيكون هذا المعرض بمثابة فرصةٍ لنا لعرض أحدث مشاريعنا في الصناعة ونشر معرفتنا حول مجموعةٍ واسعة من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة 4.0 (أو رقمنة المطارات) لسوق الطيران الحيوي هذا، بينما نُركز على اكتساب المهارات اللازمة لأداء المهام الحرجة من مقرنا المحلي في البلاد".

انتهى

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة