١١ صفر ١٤٤٣هـ - ١٩ سبتمبر ٢٠٢١م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon
الاشتراك في النشرة البريدية
عين الرياض
عين الرياض
المال والأعمال | الجمعة 15 يناير, 2021 6:07 مساءً |
مشاركة:

بين الأساس والنمو


 

 تعمل وتساهم شركة LWK + PARTNERS منذ نشأة مقرها الإقليمي في دبي عام 2018 على تنمية البيئة العمرانية في المنطقة و خصوصا في المملكة العربية السعودية. و في أحدث مبادرات الشركة أطلقت منشور" الظرف الأحمر" المستوحى من ثقافة المغلفات الحمراء التي تهدى في المناسبات المختلفة وخصوصا في المجتمعات الآسيوية و التي تمثل جذور الشركة التي مقرها الرئيسي هونغ كونغ . " الظرف الأحمر" بنسخه الثلاثة يتناول محاور و مواضيع عدة تتمحورحول البيئات المبنية والتحديات و علاقة الانسان بهذه البيئات المتغيرة و يعتبر " الظرف الأحمر" مرجع حر لنشر المعرفة و اثراء المحتوى المعماري عالميا  و في المنطقة. متوفر بنسخ مطبوعة محدودة و نسخ الكترونية في مبادرة فريدة من نوعها تأصل مبادئ المشاركة ، التبادل المعرفي والعطاء المؤسسي. في كل نسخة يتم استضافة مشاركين من خلفيات مختلفة للمشاركة بالمنصة من خلال تقديم محتوى و أفكار متميزة مما يساهم في اثراء ثقافة الحوار و النقاش و تبادل المعرفة. في أحدث نسخة بعنوان "بين البينين" تناولت القراءة هذا المفهوم من عدة زوايا و من أهم هذه القراءات نظرة على التاريخ المعماري لواحدة من أهم مدن المملكة "الرياض" بين أساسها و نموها بقلم ريما السمرائي وجمانة عبد الرزاق.

في الرياض ، تمثل العمارة المبنية على السياق علامة تطور فترة السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي ولكن ما هي الهوية المعمارية للعاصمة السعودية اليوم وهي في طور التنقل بين أساسها المعاصر ومستقبلها الواعد؟

واحدة من أعظم المدن التاريخية في الشرق الأوسط ، وعاصمة المملكة العربية السعودية ، لطالما أثارت الرياض اهتمام المؤرخين والاقتصاديين والمخططين الإسلاميين والعرب. بعد ارتفاع أسعار النفط في السبعينيات ، شهدت الرياض طفرة غير عادية في التنمية بمتوسط ​​11,500 رخصة بناء تصدر كل عام بين عامي 1977 و 1986. تمت دراسة التطور المستمر للمدينة في جميع أنحاء العالم ، وقام المنشور الأمريكي و نيوزويك بتسميته "أكبر موقع بناء في تاريخ البشرية". مما أدى إلى ظهور شركات ومؤسسات حكومية معمارية سعودية ، بالإضافة إلى جذب المهندسين المعماريين المشهورين من جميع أنحاء العالم ، و سرعان ما أصبحت الرياض أرضًا خصبة للتجارب في البيئات المبنية ، ومنصة لمزج العمارة الحديثة و المعاصرة مع أساليب العمارة التقليدية.

و في أواخر السبعينيات وبداية الثمانينيات ، تم بناء عدد من المباني التي أثرت بشكل كبيرعلى تطور العمارة في الرياض ، مثل مباني المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي من قبل شركة "عمرانية وشركاه" السعودية (المرحلة 1 ، 1973 ، المرحلة 2 ، 1982) ، والمكاتب الرئيسية لصندوق النقد العربي السعودي من قبل المهندس المعماري الأمريكي مينورو ياماساكي (1978) ، ومبنى الصندوق السعودي للتنمية من قبل أوربان وكويل إنترناشونال (1980) ، وغيرها الكثير. أثبتت هذه الأمثلة ريادتها ، حيث قامت بمزج الأساليب المعمارية العالمية مع تقنيات البناء المحلية ، مثل الواجهات الزجاجية ، وأجهزة التظليل الشمسي ، والأفنية الداخلية، والنوافذ ذات الشقوق التي تتوج أحيانًا بفتحات مربعة صغيرة ، وهي ميزة شائعة في مباني الرياض التقليدية .

وفقًا للدكتور صالح الهذلول ، الاستاذ الجامعي السعودي والناقد المعماري الذي ألقى محاضرة حول هذا الموضوع ، فقد بدأ مصممو هذه المباني نهجًا لتجسيد الواجهات ، والذي تبناه لاحقًا عدد من المهندسين المعماريين العاملين في الرياض. حيث تشمل المباني البارزة من هذه الفترة الزمنية معهد الإدارة العامة من قبل والتر غروبيوس شركة المعماريين التعاونية ، وكذلك حرم جامعة الملك سعود ، والذي تم تنفيذه من قبل اتش او كيه وفريق رابعي غطى مجالات التصميم والهندسة وإدارة البناء .

شهد منتصف الثمانينات من القرن الماضي تشكيل وعي جديد فيما يتعلق بالهندسة المعمارية والبناء في الرياض. كما أشار الهذلول ، بدأ عدد من المهندسين المعماريين العرب والسعوديين بلعب دور أكبر في تطوير المدينة ، و استلهموا من التراث المعماري المحلي للمدينة. ومن أبرز المهندسين المعماريين السعوديين والشركات السعودية في ذلك الوقت: باسم الشهابي ، مدير شركة العمرانية وشركاه (على الرغم من أنه كان يصمم المباني قبل منتصف الثمانينيات) ، شركة مجموعة بيئة السعودية للاستشارات وعبد الرحمن الجنيدي.

و في ذلك الوقت ، صمم الشهابي مباني مقر مجلس التعاون الخليجي في الرياض ، والتي تهدف إلى استحضار العمارة التقليدية للمنطقة ، إضافة الى التصميم الأولي لقصر طويق ، والذي تم استكماله لاحقًا بالتعاون مع شركة "أتيليير فري أوتو" الألمانية "وبورو هابولد" من المملكة المتحدة.و تم بناء قصر طويق في عام 1985 في الحي الدبلوماسي ، وتم الإشادة به لربطه بين الماضي والحاضر ، بهيكله المكون من الخرسانة المدعمة والجدران الخارجية المكسوة بالحجر الجيري والخيام ذات الهيكل المشدود.           

وتجب الإشارة أيضًا إلى أن هيئة تطوير مدينة الرياض  كانت و لازالت تلعب دورًا مهمًا في التطوير المعماري لمدينة الرياض ، حيث قامت بالعديد من المشاريع و التي شملت الوزارات المتعددة، إعادة تطوير مركز الرياض القديم و مركز الملك عبد العزيز التاريخي. منذ تأسيسها عام 1974 ، وهي مسؤولة عن الإشراف على تطوير العاصمة السعودية و التخطيط الاستراتيجي.

وفقًا للعمارة السعودية ، والتي هي مبادرة مستقلة متخصصة في البحث و التوثيق المعماري في المملكة وأرشفة هذا المحتوى ، كان مهندسو السبعينيات والثمانينيات يهدفون لتطوير نهجهم الخاص و كيفية ارتباط هذا النهج بالسياق المحلي. و قالت المعمارية نجود السديري ، أحد المؤسسين: "في رأيي ، كانت شركة عمرانية تحاول حقًا تحديد التناغم لما تبدو عليه الحداثة في مدينة مثل الرياض". "كانت معظم مشاريعها عبارة عن مبانٍ معاصرة مستوحاة من الحداثة ، في حين أن شركة بيئة ركزت بشكل كبير على الهندسة المعمارية النجدية التي يحركها السياق والتي حاولت الحفاظ على مظهر من الماضي ، مع النظر أيضًا في الهوية". وأضافت زميلتها المشاركة في تأسيس المبادرة، المعمارية سارة العيسى ، "نعم ، وبالنسبة لعبد الرحمن الجنيدي ، يمكننا أن نرى بوضوح المباني ذات العمارة القاسية و العمارة الإسلامية."

شهدت الثمانينيات وأوائل التسعينيات زيادة في تطور العمارة السياقية في الرياض ، والتي استقطبت المفردات النجدية التقليدية من خلال عدسة معاصرة.و هنا الأمثلة وفيرة ، والتي تشمل تصميم المهندس المعماري الفلسطيني الأردني راسم بدران لمباني المسجد الكبير في الرياض وقصر الحكم (1992). حيث نجح بدران وشركته دار العمران في إعادة بناء طابع وروح المدينة الإسلامية القديمة ، ليس فقط من خلال دمج الأشكال النجدية التقليدية ، مثل الأسطح المسطحة ، والأفنية ، والأروقة ، وكسوة الحجر الجيري ، والنوافذ المشقوقة ، ولكن أيضًا من خلال اندماج المسجد في النسيج العمراني لمركز المدينة القديمة.

على نفس السياق ، تم تكليف المهندس المعماري المصري عبد الحليم إبراهيم عبد الحليم من قبل هيئة تطوير مدينة الرياض لتصميم مركز التعمير (1997) ، والذي يضم العديد من المكونات بما في ذلك السوق المركزي والسوق التجاري والوحدات السكنية والمكاتب. كما يتضمن تصميم المشروع صلة بين التنمية العمرانية للمدينة والهوية الاجتماعية والثقافية للرياض من خلال دمج المتغيرات العمرانية مثل التراث والبيئة وأنماط الحركة.

قال المهندس بدران: "مع ازدهار الرياض ، أعطت تلك المشاريع المدينة الهوية الشخصية التي نراها اليوم". "بعض المشاريع التي قمنا بها في وسط المدينة ، أو حي الديرة ، مثل المسجد الكبير والقصر الحاكم ، أعطت المدينة "ذاكرة المكان" و التي تعني عكس ذكريات المنطقة من خلال فهم تراثها المعماري ودمجها لقيم وأخلاق المجتمع". و بدوره أنتج هذا منتجًا معماريًا مرتبطًا بالبيئة المحلية والمناخ وجيولوجيا المنطقة.

وأضاف المهندس بدران: "كان أهم جانب في هذه المشاريع هو أنها خلقت هندسة معمارية أشركت المجتمع وجلبت جانبًا اجتماعيًا إلى المدينة لتحسينها".

مع وجود أساس مذهل للهوية المعمارية و الذي تم تطويره بين السبعينيات والتسعينيات من القرن الماضي ، يتحتم على المرء أن يتساءل كيف يمكن للمهندسين المعماريين المضي قدمًا اليوم في مشاريع جديدة تؤثر على النسيج الحضري للمدينة.و مع تنفيذ المشاريع الضخمة في جميع أنحاء المملكة ، والتي تجذب انتباه الشركات العالمية الكبرى ، كيف يمكن الحفاظ على الهوية المحلية وتطويرها بشكل أكبر لتلبية الاحتياجات المتزايدة لعالم متغير؟

قال المهندس المعماري الفلسطيني الأردني مؤسس استوديو بدران للتصميم ، جمال بدران: "في رأيي ، هناك ثلاثة جوانب للطريقة التي يصمم بها المهندسون المعماريون المباني في الرياض اليوم". "الجانب الأول يشمل أولئك الذين يحاولون دمج التراث بطريقة أكثر حَرْفِيّة ، والثاني عندما يحاولون تبني مفهوم التراث ودمج قيم المجتمع ، مثل الخصوصية والقيم المألوفة  في التصميم ، و الثالث يشمل الذين يدمجون نهجًا أكثر حداثة ، وغالبًا في استخدامهم للسمات التكنولوجية الحديثة ".

إحدى القوى الدافعة التي تحمي الهوية المعمارية للرياض في مضييها قدمًا من تأسيسها إلى مستقبلها ، هي رؤية العمارة السلمانية ، وهو نهج تنموي مستمد من الملك سلمان ، الذي كان حاكم الرياض لأكثر من 40 عامًا.  و منذ الثمانينيات, جميع المشاريع الكبرى تحت إشراف بلدية الرياض ربطها من خلال مُثُل تفكيره. فخر الملك سلمان الكبير بالتراث التاريخي والسياسي والاجتماعي والمعماري للمملكة دفع بصيرته الشخصية إلى تحديد الكيفية التي يجب بها تطويرالمدينة. معارضا تبني أو زرع أنماط غربية أو شرقية حديثة لا علاقة لها بالبيئة المحلية ،حيث تدفع العمارة السلمانية نحو نهج حديث ومستقبلي مجسدا للتراث المعماري المحلي الأصيل في الوقت ذاته .

قال فريق العمارة السعودية ، الذي يضم منصور الصوفي وفلوة البريك بالإضافة إلى العيسى والسديري ،: "مصطلح العمارة السلمانية موجود في جميع طروحات المشاريع". "تمت صياغته في الأصل في التسعينيات وهو الآن يظهر من جديد، بالتزامن مع ظهور مشاريع جديدة تحت جناح الملك."

بينما تقف الرياض على قمة مؤسسة معاصرة و عظيمة ، فإن التحرك نحو مستقبلها أمر لا مفر منه. في حين أنها معلقة بين الاثنين ، فإن الجميع على ثقة من أن المساهمات الإيجابية في البيئة المبنية للمدينة هي أولوية متزايدة للمهندسين المعماريين اليوم ، لا سيما لتلقيهم التشجيع من السلطات الإشرافية. كما عبر المهندس راسم بدران ، "الحكومة السعودية تجد التوازن بين الماضي والحاضر. مع استمرارها في التحديث ، فإنها تحتفل أيضًا بتراث المدينة وتقدره ، وتتجنب خسارة الهياكل والقرى التاريخية ".

وأضاف  المهندس جمال: "يمكن أن تختلف الهوية المعمارية العامة للرياض إلى حدٍ بعيد". "الأمر أشبه بالسؤال المستمر عن الهوية ... الهوية متقولبة وتتغير بمرور الوقت ، والتغييرات التي تتعلق بهذه الهوية تعود إلى التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية والجيوسياسية. لذلك ، تعكس المباني دائمًا هذا التطور ، ووجود اتصال أو إنشاء هجين بين المستقبل والماضي هو الطريق إلى الأمام ".

-النهاية -

تتوفر صور عالية الجودة للتنزيل على الرابط أدناه:

 

https://drive.google.com/drive/folders/1lg5upgGbtfN1GXHM6dzhStGADV2mL5OV?usp=sharing

 

لاستفسارات الإعلامية ، يرجى الاتصال بـ:

المهندسة تالا النونو

رئيس إدارة الاتصال و التسويق المؤسسي و الأبحاث - منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

هاتف: +97150 305 4728

البريد الإلكتروني: 

[email protected]

 

عن LWK + PARTNERS :

LWK + PARTNERS هي إحدى المؤسسات الرائدة في مجال العمارة والتصميم المتجذرة في هونغ كونغ. نحن منصة تضم متخصصي التصميم الذين يقدمون حلولًا عالمية المستوى للبيئة المبنية. حيث يتعاون أكثر من 1000 من العقول المبدعة عبر شبكة من 12 مكتبًا حول العالم لتقديم خدمات تشمل الهندسة المعمارية والتخطيط والتصميم الحضري والتصميمات الداخلية والمناظر الطبيعية والحفاظ على التراث ونمذجة معلومات البناء (BIM) وتجربة العلامة التجارية وتصميم الإضاءة.

مع أكثر من 34 عامًا من النمو ، أكملنا العديد من المشاريع البارزة عبر مختلف القطاعات ، مثل المشاريع متعددة الاستخدامات  والتجارية  والسكنية  والتعليم  والنقل المتخصص، وتطويرات الترفيه والمرافق العامة.

LWK + PARTNERS هي عضو في C Cheng  القابضة والمحدودة (رمز السهم: 1486.HK) ، وهي أول مزود للخدمات المعمارية المدرجة في هونغ كونغ و الصين. يوفر لنا التآزر القوي والقدرات الموحدة داخل المجموعة مزايا فريدة من نوعها لنشر قوة التصميم الرائدة لدينا حول العالم.

نحن نصنع إمكانيات لا حدود لها.

لمزيد من المعلومات ، يرجى زيارة: www.lwkp.com

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة