الاثنين ١٥ ربيع الثاني ١٤٤٢هـ - ٣٠ نوفمبر ٢٠٢٠م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
عين الرياض
عين الرياض
المال والأعمال | الاثنين 26 أكتوبر, 2020 12:19 صباحاً |
مشاركة:

"اتش بي" تطلق برنامج "شركاء الكوكب" في المملكة العربية السعودية

أعلنت شركة "اتش بي" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: HPQ) اليوم، توسيع برنامجها "شركاء الكوكب" للتوريد وإعادة التدوير ليشمل 68 دولة، بما في ذلك المملكة العربية السعودية. ويعكس توسيع برنامج إعادة تدوير مستلزمات الطباعة للمعدات الأصلية من "اتش بي" في أسواق جديدة، التزام الشركة طويل الأمد لتحسين الاقتصاد الدائري منخفض الكربون بالتعاون مع شركائها وعملائها.

 

وقال نارايانان فينكاتارامان، المدير التنفيذي لشركة اتش بي في المملكة العربية السعودية: "يسعدنا اليوم إطلاق برنامج "شركاء الكوكب" من اتش بي في المملكة العربية السعودية. وهي المبادرة العالمية التي تقدم خيارات استدامة أسهل لعملاء اتش بي، مما يمكنهم من اتخاذ خطوات بسيطة نحو تحقيق أهدافهم الخاصة للحد من النفايات في المملكة. وبينما نواصل تحويل أعمالنا بالكامل للنهوض باقتصاد أكثر كفاءة ودائرية ومنخفض الكربون، يسعدنا تقديم برامج قوية لتصليح المنتجات وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير. وسنواصل العمل على تمكين عملائنا من ابتكار المستقبل من خلال مجموعة منتجاتنا وخدماتنا الأكثر استدامة."

ونجح برنامج "شركاء الكوكب" من اتش بي حتى الآن بإعادة تدوير أكثر من 875 مليون خرطوشة حبر من المنتجات الأصلية لشركة "اتش بي". ومن خلال شراء وإعادة تدوير خراطيش الحبر الأصلية، يشارك كل من العملاء والشركاء في عملية الحلقة المغلقة من "اتش بي" ويساهمون في جهود الشركة لإيجاد مستقبل أكثر استدامة للطباعة وأكثر إيجابية تجاه البيئة وخاليًا من الانبعاثات الكربونية ويدعمون الاقتصاد الدائري.

 

ومن جهته، قال غييوم جيراردين الرئيس العالمي والمدير العام لتوريدات الطابعات لدى اتش بي: "تكشف أزمة المناخ عن مدى ترابطنا، مثلها مثل العديد من التحديات العالمية التي نواجهها هذا العام. وهدفنا هو تمكين شركائنا وعملائنا وحشدهم للانضمام إلينا لقيادة التغيير نحو تحقيق الهدف وتعزيز الاقتصاد الدائري. ولهذا السبب فنحن ملتزمون بتطوير أفضل المبادرات في فئتها مثل برنامج "شركاء الكوكب" والذي يسعى إلى تقليل كمية النفايات المرسلة إلى مدافن النفايات وافتتاح خط جديد لإنتاج البلاستيك المرتبط بالمحيطات في دولة هايتي للمساعدة على تقليل النفايات البلاستيكية في مياه المحيطات." 

 

وقالت ريبيكا شيفنهاوز من شركة "كيبوينت إنتيليجنس": "يعد برنامج "شركاء الكوكب" من "اتش بي" أفضل برنامج لإعادة تدوير مستلزمات الطباعة من الشركات المصنّعة للمعدات الأصلية في فئته. وتقود "اتش بي" الطريق للمساعدة على إبعاد النفايات البلاستيكية عن البيئة الطبيعية. كما يواصل البرنامج إظهار تأثيره المستدام من خلال التوسع عبر مختلف المناطق الجغرافية حول العالم، مما يسهل إعادة تدوير خراطيش الحبر والاستفادة من المحتوى المعاد تدويره لتصنيع خراطيش جديدة."

 

ولتعزيز جهود تحقيق هذا الهدف، تعهدت الشركة بتنمية برنامج HP Amplify Impact وهو برنامج فريد من نوعه من شأنه تحفيز كل شركاء نظامها الشامل ضمن قنوات التوزيع الخاصة بها للمساعدة في تعزيز عوامل الاستدامة، وبناء قوى عاملة متنوعة وشاملة، وإطلاق الإمكانات الكاملة للمجتمعات بهدف الوصول إلى نسبة مشاركة تصل إلى 50 بالمائة من الشركاء ضمن هذا البرنامج بحلول عام 2025.

 

 

 

الحد من المواد البلاستيكية الملوثة للمحيطات

وكانت "اتش بي" قد استثمرت مليوني دولار أمريكي في خط إنتاج بلاستيك ملتقط من المحيطات في دولة هايتي، وهو البرنامج الذي ينتج بلاستيكًا عالي الجودة ومعاد تدويره للاستخدام في منتجات "اتش بي"، ويتضمن إنتاج خراطيش الحبر الأصلية ومجموعة أجهزة الحاسوب الشخصية الأكثر استدامة، كما يفتح أسواقًا جديدة لفريق العمل في هايتي. ويؤكد هذا الاستثمار في سلسلة التوريد البلاستيكية المعتمدة على تطهير المحيطات من البلاستيك مواصلة التزام "اتش بي" طويل الأمد بتحويل البلاستيك المرتبط بالمحيطات، والمساهمة في تعزيز الاقتصاد الدائري منخفض الكربون، وفي ذات الوقت توفير فرص الدخل والتعليم محليًا. واعتبارًا من اليوم، سيعمل خط إنتاج البلاستيك النظيف بكامل طاقته، وذلك بفضل فريق الهندسة المحلي في هايتي ومجموعة "اس تي جي" الألمانية التي تعد من شركاء "اتش بي".

 

وتعتمد عملية إعادة التدوير في برنامج "شركاء الكوكب" من "اتش بي" جزئيًا على المواد البلاستيكية الملتقطة من مياه المحيطات والتي يتم تجميعها واستعادتها في هايتي. وتعمل "اتش بي" على خفض المواد البلاستيكية المرتبطة بالمحيطات في هايتي منذ عام 2016، وقد أدت هذه الجهود بالفعل إلى تحويل ما يقرب من 771 طنًا متريًا من المواد البلاستيكية بما يعادل أكثر من 60 مليون قارورة بلاستيكية، وذلك لمنع هذا البلاستيك من الوصول إلى المجاري المائية والمحيطات. ومنذ ذلك الحين، تم تحويل أكثر من 220 طنًا متريًا من البلاستيك المرتبط بالمحيطات لاستخدامها في تصنيع خراطيش حبر "اتش بي" الأصلية.

 

وفي شهر أكتوبر من عام 2018، انضمت "اتش بي" إلى "نيكست ويف بلاستيكس"، وهي مبادرة تعاونية مفتوحة المصدر تجمع الشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا وتركز على المستهلك، لتطوير أول شبكة عالمية من سلاسل التوريد البلاستيكية المرتبطة بالمحيطات. ووضع هذا التحالف هدفًا يتمثل في تحويل ما لا يقل عن 25 ألف طن من البلاستيك، بما يعادل 1,2 مليار قارورة مياه بلاستيكية للاستخدام مرة واحدة، وتجنب وصولها إلى مياه المحيط بحلول نهاية عام 2025.

 

وقال ديون أيفس، الرئيس التنفيذي لشركة "لونلي ويل" التي أسست مبادرة "نيكست ويف بلاستيكس": "تعمل "اتش بي" على وضع معايير الصناعة لممارسات الاستدامة، وباعتبارها عضواً في مبادرة "نيكست ويف بلاستيكس"، فإن "اتش بي" تسعى إلى ضمان مشاركة الدروس التي تعلمتها بين أوساط قادة الصناعة الآخرين لإحداث تأثير أكبر. إن إبداع "اتش بي" والتزامهم بعملهم في هايتي في مواجهة جائحة عالمية تحدث موجات من التغيير الإيجابي الذي يفيد المجتمعات المحلية والمحيطات ومستقبلنا في نفس الوقت."

 

وفي إطار التزامها بإحداث تأثير مستدام، تعاونت "اتش بي" أيضًا مع المنظمة غير الحكومية "وورك" لإيجاد أكثر من 1100 فرصة جديدة للدخل وتوفير مراكز تعليمية جديدة للأطفال في الموقع التي يعمل فيها آباؤهم على جهود إعادة التدوير. وتم تجهيز هذه المراكز التعليمية بأحدث التقنيات، بما في ذلك أجهزة الحاسوب المحمولة والطابعات التي تستخدم خراطيش من البلاستيك المجمع محليًا.

 

 

 

إمكانية المشاركة بسهولة أكثر

لمعرفة المزيد حول برنامج "شركاء الكوكب" من "اتش بي" وكيفية المشاركة، يرجى زيارة موقع "اتش بي" الجديد لإعادة تدوير المستلزمات المتوافقة مع الأجهزة المحمولة www.hp.com/hprecycle. وبفضل إمكانية التنقل المحسّن للعملاء، يجعل تصميم الموقع الإلكتروني سهل الاستخدام عملية المشاركة في إعادة التدوير ممكنة من أي مكان تقريبًا، كما يسمح عبر نقرات أقل إمكانية الوصول سريعًا إلى العملاء حيث يريدون الذهاب. وسيتوفر موقع "اتش بي" الجديد لإعادة تدوير المستلزمات لأول مرة في أمريكا الشمالية وأجزاء من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، مع التوسع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ واليابان ومنطقة أمريكا اللاتينية بحلول نهاية العام. وسيبدأ البرنامج في توسيع أنشطته لإعادة تدوير الإمدادات في المملكة العربية السعودية في وقت مبكر من عام 2021.

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة