الخميس ٢٣ ذو الحجة ١٤٤١هـ - ١٣ أغسطس ٢٠٢٠م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
عين الرياض
عين الرياض
المال والأعمال | الأحد 23 فبراير, 2020 3:29 مساءً |
مشاركة:

تنظيم النسخة الأولى من الألعاب الإماراتية للأولمبياد بمشاركة ودعم أكثر من 600 متطوع

وقع الأولمبياد الخاص الإماراتي مذكرة تفاهم تجمعه مع برنامج المارشال الإماراتي لدعم تنظيم الأولمبياد الخاص الألعاب الإماراتية بأكثر من 600 متطوع.

 

وتقام النسخة الأولى من الأولمبياد الخاص الألعاب الإماراتية خلال الفترة الواقعة بين 19 و22 مارس من العام الحالي في جامعة أبوظبي نيويورك.

 

وإذ تستعد أبوظبي لتنظيم الدورة الأولى على الإطلاق من الأولمبياد الخاص الألعاب الإماراتية، يستدعي تنظيم الحدث الرياضي الهادف إلى دعم أصحاب الهمم من ذوي التحديات الذهنية وإبراز قدراتهم الكامنة ما يزيد عن 600 متطوع في مجالات متعددة تتضمن المسابقات الرياضية والفحوص الصحية ودعم الوفود والفعاليات غير الرياضية. ويحث الأولمبياد الخاص الإماراتي وبرنامج المارشال الإماراتي المتطوعين من مختلف الاختصاصات وعموم فئات المجتمع من الذين يتمتعون بشخصية إيجابية ورغبة في مساعدة الآخرين، بالإضافة إلى أصحاب الهمم، وممن يمتلكون مهارات متخصصة على التسجيل والتطويع لدعم هذا الحدث الهام.

 

ويعد المارشال الإماراتي برنامجًا تطوعيًا رياضيًا احترافيًا ويتولى البرنامج مهمة تدريب المتطوعين وإدارة مهماتهم وتحديد اختصاصات كل منهم خلال الحدث. 

 

كما يتعاون الأولمبياد الخاص الإماراتي مع مؤسسة الإمارات والتي توفر الدعم له عن طريق منصة متطوعين.إمارات، وتقدم المنصة الرائدة المساعدة لفريق العمل في الأولمبياد الخاص الإماراتي في إدارة عملية تسجيل المتطوعين وإدارة بيانات عملية التسجيل للتطوع في الأولمبياد الخاص الألعاب الإماراتية.

 

وبهذه المناسبة صرح طلال الهاشمي، المدير الوطني للأولمبياد الخاص الإماراتي: "نحن فخورون بهذه الشراكة المثمرة التي تجمعنا مع برنامج المارشال الإماراتي الرائد من خلال منصة مؤسسة الإمارات التطوعية الرسمية في دولة الإمارات ومساهمتهما في نجاح هذا الحدث الوطني وتمكين المتطوعين لدعم الألعاب الإماراتية للأولمبياد الخاص. وسيشهد جميع المتطوعين خلال الحدث أهمية حركة الأولمبياد الخاص فيما يساهمون في الجهود الرامية لبناء مجتمع متكاتف في دولة الإمارات يحقق الدمج والتضامن بين مختلف فئاته".

 

وأضاف: "مع اختتام فعاليات الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، شارك الآلاف من المتطوعين في هذا الحدث العالمي تجاربهم ومشاهداتهم التي شكلت علامة فارقة في حياتهم، ونحن نتطلع إلى مشاركة وحضور المزيد من أبناء دولة الإمارات لدعم حركتنا الهادفة إلى دمج مختلف فئات المجتمع وإتاحة فرص متساوية لكافة أفراده"

 

كما صرح محمد الشاطري، مدير برنامج المارشال الإماراتي :" نحن سعداء بهذه الشراكة مع مؤسسة الاولمبياد الخاص الإماراتي و سعداء أكثر لتكرار تجربتنا وتجربة المتطوعين من شباب دولة الإمارات في التطوع في الحدث الرياضي الأهم في ساحة الرياضة الدامجة لأصحاب الهمم من ذوي التحديات الذهنية على مستوى الدولة ، ونتطلع لتقديم أفضل مستويات الدعم من خلال المنافسات القادمة في أبوظبي ، و من هنا ندعو جميع الراغبين بالتطوع بالتوجه إلى موقع التطوع الرسمي في الدولة متطوعين.إمارات للتسجيل والمشاركة". 

 

ويستعد أكثر من 650 رياضي من أصحاب الهمم من ذوي التحديات الذهنية من مختلف أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في الحدث الرياضي الذي يتضمن منافسات في ستة ألعاب مختلفة وهي كرة السلة وألعاب القوى وكرة الطائرة وتنس الريشة والسباحة ورفع الأثقال، ويشهد مشاركة المئات من الرياضيين الإماراتيين والمقيمين في الدولة والذين يشكلون المنتخب الإماراتي ضمن المنافسات التي تستمر على مدار ثلاثة أيام في جامعة نيويورك أبوظبي.

 

وكانت دولة الإمارات قد أكدت على تحقيق الدمج والتضامن في المجتمع وجعلته جزءاً أساسياً من رؤية 2021. وقد أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي اسم "أصحاب الهمم" في 2017، وذلك مع الإعلان عن الاستراتيجية الوطنية الجديدة لتمكين ذوي التحديات الذهنية والبدنية. كما أقيمت العديد من الفعاليات والمبادرات بهدف دعم أصحاب الهمم على المستويين المحلي والاتحادي.

 

وفي العام الماضي، وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، استضافت دولة الإمارات العربية المتحدة الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 الحدث الرياضي الإنساني الأكبر والأكثر دمجاً في العالم مع مشاركة ما يزيد على 7500 رياضي يمثلون أكثر من 190 دولة، ومشاركة أصحاب الهمم من ذوي التحديات الذهنية في مختلف جوانب الحدث، 

 

وبفضل توجيهات القيادة الحكيمة أصبح الأولمبياد الخاص الإماراتي اليوم جزءاً لا يتجزأ من الخطط المحلية والقومية والإقليمية التي وضعت بهدف إتاحة المزيد من الفرص لأصحاب الهمم، وذلك تماشياً مع رؤية أبوظبي بشكل خاص وتوجهات الإمارات بشكل عام لتحقيق الدمج المجتمعي الشامل والتآزر بين جميع فئات المجتمع.

 

ويعد الأولمبياد الخاص حركة عالمية تهدف إلى توفير عالم دامج أفضل للجميع حيث يتيح للجميع أن يصبحوا أفراداً يحظون بالقبول والتقدير في مجتمعاتهم بغض النظر عن قدراتهم. تأسس الأولمبياد الخاص في العام 1968 من قبل يونيس كينيدي شرايفر، أخت الرئيس الأمريكي السابق جون إف كينيدي. وكانت شقيقة يونيس من ذوي التحديات الذهنية وأرادت أن تساهم بإحداث تغيير إيجابي في حياتها.

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة