الأربعاء, أبريل 8, 2020
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
Eye of Riyadh
Eye of Riyadh
المال والأعمال | الأربعاء 20 نوفمبر, 2019 11:46 صباحاً |
مشاركة:

التكنولوجيا أداة لإتاحة الخدمات الصحية وتقليل كلفتها في الدول

تواصل دبي دورها الرائد محلياً ودولياً، لتأكيد رعايتها للإنسان،  بحرصها على بناء مجتمعات تنعم بالصحة الجيدة والرفاه عبر المعرفة، وذلك من خلال الحدث المعرفي الأبرز "قمة المعرفة 2019" في دورتها السادسة التي تحمل شعار "المعرفة لتحقيق التنمية المستدامة"، التي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

 

جاء ذلك ضمن جلسة "بناء مجتمعات تنعم بالصحة الجيدة والرفاه عبر المعرفة" التي ناقش محاورها: معالي حميد محمد القطامي – مدير عام هيئة الصحة بدبي، والدكتور هاجمي إينو - المدير العام لمكتب التخطيط والإدارة في المركز الوطني والطب العالمي في  اليابان، وجون نوستا – رئيس مختبرات نوستا الطبية، والدكتورة أسماء المناعي مدير دائرة جودة الرعاية الصحية.

 

وناقشت الجلسة محاور عدة، تضمنت الصحة كحق أساسي من حقوق الإنسان، وسبل استفادة الشركات من المجتمعات الصحية وكيفية الإسهام في تحقيقها، وكذلك توظيف التكنولوجيا لإتاحة الخدمات الصحية وتقليل كلفتها.

 

وتفصيلاً، أكد معالي حميد القطامي أن الصحة الجيدة مسؤولية الجميع في المجتمع متمثلة بالجودة في الخدمات والحماية والخصوصية، وهو حق أساسي ضمنه الدستور الإماراتي، مستعرضاً دور هيئة الصحة في دبي ضمن استراتيجية التعلم الطبي والابتكار وتوظيف الذكاء الاصطناعي في القطاع الصحي، إلى جانب جهود البحث العلمي بالتعاون مع جامعات عالمية، وكذلك تأثير التقنيات الحديثة على جودة الخدمات.

 

وأشارت الدكتورة أسماء المناعي إلى تجربة الإمارات في الابتكار والتبادل المعرفي، وإسهاماته في نمو السياحة العلاجية ذات المستوى العالمي في أبوظبي. معرجة على محور التأمين الصحي الإماراتي الذي نجح في فك الشيفرة وإيجاد الحل للرعاية الصحية قليلة التكلفة عبر قانون التأمين الصحي للجميع على أرض الدولة.

 

واقترح البروفيسور هاجيمي تطبيق التكنولوجيا الإبداعية والبديلة في المناطق النائية كون الحاجة ماسة إليها هناك أكثر من تطبيقها في المدن، وتوفير الرعاية الصحية عن بعد.

 

فيما شدد الدكتور جون نوستا على ضرورة تطبيق الابتكارات الجديدة لتحسين جودة الحياة، موضحاً أن التحول الذي نعيشه الآن جعل العالم مدفوعاً بقوة إدراكية وليس بدنية. مضيفاً أن جودة الصحة تعني حماية الحياة وتوسعة نطاقها، وكوننا في دبي نستطيع أن نضيف محوراً آخر وهو السعادة، التي تتحقق عبر الابتكار، والتي ينبغي دمجها في منظومة لتبني الأفكار الإبداعية تبقى وتلتصق بالعقول كوننا نركز على المحتوى الجوهري.

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة