الجمعة, نوفمبر 15, 2019
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
Eye of Riyadh
المال والأعمال | الخميس 3 أكتوبر, 2019 4:30 صباحاً |
مشاركة:

خبراء يسلطون الضوء على أهم فرص قطاع التجزئة والتجارة الإلكترونية

أكد خبراء مشاركون في جلسة حوارية بعنوان "التطور أو الاندثار" نظمتها أمس الثلاثاء الموافق 1 أكتوبر 2019، مؤسسة قمة التجزئة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي و"ميدان ون" على أهمية إحداث تغيرات في آليات التجارة تنسجم مع متطلبات المستقبل وتأتي التجارة الالكترونية في مقدمة هذه الإجراءات التي من شأنها تعزيز التنافسية والارتقاء بأداء قطاع التجزئة وتمكين الشركات من تحقيق مكاسب أكبر والاستفادة من فرص التوسع عبر الانترنت وتقنيات الاتصال لاكتساب شريحة أكبر من المستهلكين.

 

ويأتي تنظيم الجلسة في إطار الاستعداد لاستضافة دبي للدورة الثانية من قمة التجزئة 2020 تحت شعار "أنماط استهلاكية وتواصل متسارع"، والتي ستنعقد في فندق ’أتلانتس النخلة‘ خلال شهر مارس المقبل.

 

وبهذه المناسبة قال سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي: "يشهد قطاع التجزئة عالمياً تحولات جوهرية مرتبطة المستجدات التي تجلبها مخرجات التكنولوجيا، ونلاحظ توجهات عالمية متزايدة نحو الاستفادة من تبني حلول تقنيات الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء، ونسعى من خلال استضافة القمة في دبي للعام 2020 إلى استكشاف أهم هذه الفرص والمساهمة في تمكين الجهات العاملة بالقطاع من مواكبة هذه التحولات العالمية وتعزيز تنافسيتها على خارطة قطاع التجزئة محلياً واقليميا وعالميا"

 

وأضاف سعادته: " يعد قطاع البيع بالتجزئة مساهماً رئيسياً في اقتصاد دبي، حيث شكل أكثر من 26٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2018. ومع اقتراب اكسبو، تبرز دبي بصفتها مركزًا متميزًا للبيع بالتجزئة، وستلعب الإمارة دوراً رئيساً في إبراز ودراسة الاتجاهات الرئيسية التي تسهم في تحديد الملامح المستقبلية لتجارة التجزئة. "

 

 

ومن جانبه قال غاري ثاتشر، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لـ "قمة التجزئة": "يتيعين على شركات التجارة الانتباه لأهمية الاستفادة من آفاق التوسع التي تجلبها التجارة الالكترونية، نظراً لما تتيحه من إمكانية الوصول إلى شرائح أوسع من المستهلكين من خلال تبني نظم التسويق الرقمي للمنتجات ذات التأثير المباشر على تسريع وتيرة المبيعات. ويعد هذا التوجه أحد أهم سمات قطاع التجزئة للمستقبل عالميا".

 

وأضاف: "وتوضح دراسة حجم الفرص الواعدة في الأسواق المحليةو اللإقليمية حيث تشير إلى انتشار الإنترنت بنسبة 99% في الإمارات العربية المتحدة، أي أن ما يزيد عن تسعة ملايين شخص يستخدم الإنترنت يومياً. ويستخدم 93% منهم خدمة الإنترنت لمدة 8 ساعات وسطياً في اليوم، ما يتيح فرصة كبيرة أمام تجار التجزئة المتمرسين في المجال الرقمي للاستفادة من هذه الأنماط السلوكية للمستهلكين وتفاعلاتهم على الإنترنت".

 

وأردف ثاتشر: "تمكنت القمة من تحقيق مكانة متميزة بصفتها الفعالية الوحيدة في العالم التي تبحث في التداخل الحاصل بين تجارة التجزئة ومجالات التكنولوجيا والخبرة والضيافة. وخلال العام الماضي، انصب تركيز قمة التجزئة على القطاعات الموازية والمتصلة بتجارة التجزئة، واستقبلنا متحدثين من مجموعات فندقية، إلى جانب مشغلي دور السينما وخطوط الرحلات البحرية السياحية الفاخرة؛ وعلامات تجارية في قطاع الأغذية والمشروبات؛ ورواد قطاع التجارة الإلكترونية ونسعى من خلال منصة القمة للعام المقبل إلى مناقشة واستكشاف أهم العموال التي تعزز من أداء هذا القطاع وتسهم في تعزيز بيئة الأعمال ضمن القطاع محليا وعالمياً".

 

وخلال مشاركته في الجلسة الحوارية، قال فهد كاظم، نائب رئيس "ميدان مولز" : "التوجهات المتسارعة نحو تنبي أنماط معززة بتقنيات التكنولجيا في تجارة التجزئة قادرة على إحداث تغيرات وتحسين في أداء المؤسسات التجارية، وعليهم الاستفادة من هذه الفرص والسعي نحو تعزيز تجربة المستهلك والوصول إليه بطرق مختلفة أكثر انسجاماً مع متطلباته، و تتيح اليوم حلول التكنولوجيا ذلك عبر قنواتها المتعددة من وسائل التواصل الاجتماعي التي تسهم بشكل كبير في تعزيز المكانة التنافسة للمؤسسات وجذب المستهلكين إليها"

 

ومن جانبه صرح مارك تيسيمان، الرئيس التنفيذي لشركة ’ليوا‘ التجارية: " يجب على المؤسسات التجارية السعي للوصول إلى ممارسات متميزة ومبتكرة في آليات التسويق والتعريف بالمتنجات وفقاً لطبيعة المستهلك المستهدف بالإضافة إلى بناء نماذج  مرنة قابلة للتطبيق عبر مختلف البلدان مع الأخذ بعين الاعتبار الثقافات المختلفة وعوامل الجذب المرتبطة باختلاف تنوعية المستهلك"

 

بينما أضافت ديبي ستانفورد-كريستيانسن، الرئيس التنفيذي لدى ’نوفو سينماز‘: "في الوقت الحاضر، 45 ٪ من أعمالنا تتم عبر الإنترنت. لدينا طيف واسع من المستهلكين المستهدفين، ونسعى إلى موائمة المعروض مع متطلباتهم و أنماط سلوكهم التي تتيج لنا مخرجات التكنولوجيا التعرف إليها بشكل أدق"

 

وبدوره، تحدّث إيشوار تشوغاني، الرئيس التنفيذي والمدير الإداري لـ ’جيوردانو‘ قائلاً: " لاشك بأن مخرجات التكنولوجيا تؤثر بشكل إيجابي في تعزيز التنافسية ونمو الأعمال لكن هذا لا يلغي أهمية ودور نمط التجارة الكلاسيكي، على المؤسسات أن تبذل مجهود أكبر نحو التعمق في فهم المستهلكين وتصميم عروض ومنتجات تلبي هذه المتطلبات"

 

وتعتبر قمة التجزئة لقاءً سنوياً يجمع خبراء قطاع تجارة التجزئة المحليين والعالميين لاستعراض العلامات التجارية المتميزة والتعرف على آخر توجهات السوق. وستتمحور فعاليات الدورة الثانية للقمة في عام 2020 تحت شعار "أنماط استهلاكية وتواصل متسارع"، وتشمل أجندة القمة الخديد من الجلسات الحوارية وتقديم العروض التوضيحية؛ التي يشارك بتقديمها خبراء القطاع و المسؤولين من داخل وخارج دولة الإمارات.

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة