الاثنين, أغسطس 26, 2019
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
Eye of Riyadh
المال والأعمال | الأربعاء 20 مارس, 2019 2:15 مساءً |
مشاركة:

إكسبو 2020 دبي يفتح باب المشاركة في برنامج أفضل الممارسات العالمية

دعا إكسبو 2020 دبي أصحاب المشاريع التنموية المتميزة التي تنطوي على إمكانات واعدة لتحقيق تأثير عالمي، إلى المشاركة في برنامج أفضل الممارسات العالمية، الذي يسلط الضوء على أفضل الممارسات التي تصب في مصلحة المجتمعات في مختلف أنحاء العالم.

ويتيح البرنامج للعديد من المشاريع الحكومية ومشاريع الشركات والمنظمات الدولية والمؤسسات الأكاديمية والمجتمعات والأفراد من جميع أنحاء العالم، عرض نتائجها أمام جمهور عالمي، والتواصل مع ملايين الأشخاص للبحث عن سبل لتعزيز تأثير تلك النتائج. 

وانطلق برنامج أفضل الممارسات العالمية تحت شعار "خطوات صغيرة، قفزات كبيرة: حلول للتأثير المستدام"، ويستند إلى فكرة أن تحقيق أهداف برنامج الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بحلول عام 2030 يتطلب إيجاد حلول ناجعة على مستوى الدول والمجتمعات والأسر من منطلق الحرص على أن تشمل نتائج هذه الأهداف جميع المعنيين بها.

ويبحث البرنامج عن المشاريع التي تقدم حلولًا فعلية قادرة على تحقيق نتائج ملموسة على صعيد أهداف التنمية المستدامة الساعية لتحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع. وينبغي أن تكون الحلول بسيطة وفعالة ويمكن تعديلها واستنساخها وتوسيع نطاقها ليكون لها أكبر تأثير ممكن على الصعيد العالمي.

وتم تشكيل لجنة تحكيم خاصة لاختيار المشاريع المشاركة في البرنامج تضم شخصيات دولية مرموقة تشمل ممثلين عن المكتب الدولي للمعارض (المنظمة الدولية المشرفة على دورات إكسبو الدولية)، وجامعة كامبريدج، ومؤسسة بيل وميليندا غيتس، والبنك الدولي، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، ولجنة الأمم المتحدة المعنية بالموارد المائية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، وصندوق أبوظبي للتنمية، ومركز ماستركارد للنمو الشامل.

وقالت شاهبانو ترمذي، مدير أول، برنامج أفضل الممارسات العالمية، إكسبو 2020 دبي: "شهد العالم في عام 2015 إطلاق أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، الهادفة إلى إتاحة فرص النمو لجميع الأفراد والمجتمعات حول العالم والتي تقوم على سبعة عشر هدفًا للتنمية المستدامة. وإننا على ثقة من أن برنامج أفضل الممارسات العالمية قادر على تعزيز مساعينا ودعم جهودنا نحو تحقيق هذه الأهداف عبر توفير منصة تستعرض حلولًا لعدد من أكثر التحديات إلحاحًا في العالم".

وأضاف "يشكل هذا البرنامج فرصة أخرى لعرض التجارب الناجحة للدول التي تتبنى برامج وسياسات مساعدات خارجية، والاحتفاء بمساهمتها في دعم جهود التنمية على مستوى العالم".

ويمكن أن تقدم المشاريع حلولًا محلية مثل توفير دورات مياه متنقلة في المناطق النائية لتحسين مستويات والصحة؛ أو دعم المشاريع الصغيرة للمزارعات عبر تثقيفهن ماليًا وتزويدهن بالمهارات التسويقية من أجل تمكين آلاف النساء؛ أو قد يكون مشروعًا حكوميًا على مستوى البلديات يهدف إلى تأهيل وإعداد المجتمع لمواجهة الكوارث الطبيعية أو البشرية والتعامل معها؛ أو ابتكار تطبيق مصرفي لغير المتعاملين مع البنوك يساعد على تمكينهم ماليًا.  

ويعتبر برنامج أفضل الممارسات العالمية جزءًا أساسيًا من دورات إكسبو الدولية، وهو ينسجم مع شعار إكسبو 2020 دبي "تواصل العقول وصنع المستقبل"، وموضوعاته الفرعية الثلاثة: الفرص، والتنقل، والاستدامة. ويهدف البرنامج إلى إلهام الملايين من زوار الحدث والإسهام في ابتكار أفكار جديدة تسهم في بناء مستقبل أكثر استدامة.

يستقبل البرنامج مقترحات المشاريع حتى 30 مايو 2019، على أن تكون متعلقة بإحدى الأولويات التنموية الخمس:

·    تقديم الخدمات بأساليب شمولية ومستدامة: توفير خدمات موثوقة في المدن والضواحي والمناطق الريفية؛ وكذلك في البيئات المتغيرة مثل مناطق التوسع غير الرسمية، والمجتمعات البدوية، ومناطق الطوارئ، وتلك التي عانت من الكوارث، ومخيمات اللاجئين.

·    سبل العيش وتنمية المشاريع: دعم المشاريع الجديدة التي تعزز فرص التوظيف وتنمية الدخل، وتساعد في زيادة عدد النساء العاملات، وتعزز تنافسية المنتجات والخدمات للوصول إلى السوق بشكل أوسع.  

·    المواطن المرنة: توفير حماية أفضل للموارد البشرية والاقتصادية والطبيعية في المدن والضواحي والمناطق الريفية، وكذلك في البيئات المتغيرة مثل مناطق التوسع غير الرسمية، والمجتمعات البدوية، ومناطق الطوارئ وتلك التي عانت من الكوارث، ومخيمات اللاجئين.

·        التنمية الاجتماعية: توفير خدمات صحية وتعليمية موثوقة وملائمة ومعقولة السعر

·    أمن الماء والغذاء والطاقة: استكشاف طرق أذكى لإدارة الموارد واستهلاكها، بما يلبّي الاحتياجات المتنامية لسكان العالم في مجالات الماء والغذاء والطاقة.

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة