الثلاثاء, نوفمبر 12, 2019
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
Eye of Riyadh
الثقافة والتعليم | الثلاثاء 13 يناير, 2015 1:13 مساءً |
مشاركة:

مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال وجنرال إلكتريك بدعم من المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة ينظمان "مسابقة الابتكار العالمية"

أُعلِنت اليوم في حفل افتتاح أعمال المنتدى السعودي للمياه والطاقة 2015 أسماء الفائزين في "مسابقة التقنية العالمية" التي أطلقها مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال ومركز الابتكار في جنرال إلكتريك "إيكوماجينيشن".
وكان مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال قد أطلق في شهر أبريل من العام الماضي، بمشاركة شركة جنرال إلكتريك، مسابقة عالمية في مجال تحلية مياه البحر باستخدام مصادر الطاقة المتجددة، وذلك تعزيزًا لثقافة ريادة الأعمال والمشاريع القائمة على التقنية في المملكة.

ولا تهدف هذه المبادرة إلى طلب حلول مبتكرة لتحسين كفاءة تحلية المياه فحسب، بل لإتاحة هذه الحلول كذلك للمجتمع من خلال إيجاد قنوات للتواصل بين مجتمع الأعمال المحلي والمبدعين العالميين لتبني تلك الحلول على المستوى الإقليمي وإيجاد مشاريع قائمة على التقنية.

وحظيت المبادرة بدعم محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة التي تمتلك وتشغل نحو 25٪ من طاقة تحلية المياه في العالم بأسره. ونظراً لأن المملكة تعد أكبر مستخدم لعمليات التحلية وتقنياتها، فمن المتوقع أن تستثمر بكثافة في تقنيات تحلية مياه البحر والطاقة الشمسية في العقود المقبلة.

وقد أعلن معالي وزير المياه والكهرباء المهندس عبد الله بن عبد الرحمن الحصين، خلال حفل الافتتاح أسماء الفائزين الذين سيحصل كل منهم على جائزة نقدية، إلى جانب إمكانية الحصول على مزيد من الدعم في تطوير ونشر الحلول المبتكرة.
وانتهت المسابقة إلى تقديم 108 حلول مبتكرة تمثل 32 دولة، وجاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المركز الأول من حيث عدد الحلول المقدمة فيما حلت المملكة ثانية في هذا المضمار. وفي هذا الشأن قال معالي المهندس الحصين: "إن الجهد المحمود من جانب مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال وشركة جنرال إلكتريك في رصد الجوائز تشجيعًا للابتكار في مجال تحلية المياه باستخدام الطاقة المتجددة هو جهد له أهميته الاستراتيجية في التصدي لمشكلة ندرة المياه إقليميًّا وعالميًّا."

وأضاف: "لما كانت الطاقة تمثل ما يقرب من 70٪ من تكلفة تحلية مياه البحر، فإن إيجاد حلول تتسم بالكفاءة وتعتمد على استخدام مصادر الطاقة المتجددة سيكون له تأثير بعيد المدى على قطاع المياه، لاسيما في منطقة مجلس التعاون الخليجي. كما أن الإعلان عن الفائزين العالميين هنا، من خلال مبادرة تقودها المملكة، دليل على ريادة المملكة في إيجاد وتعزيز الحلول الموفرة للطاقة التي ستعود بالنفع على صناعة المياه والطاقة على مستوى العالم، فيما تؤكد المسابقة على أن المملكة ليست مجرد مستهلك للتقنية لكنها تستحدث كذلك حلولًا مبتكرة بالشراكة مع الآخرين".

ومع أن الجوائز تقتصر على أربعة عروض فقط، حفلت المسابقة بالعديد من العروض عالية الجودة التي يلبي كثير منها احتياجات أخرى مهمة للمملكة، كالأمن الغذائي.
الفائزون في المسابقة
وقد فاز في مسابقة الابتكار التقني العالمي كل من: ماركو روزا- كلوت، وأنطونيو نافيليو، وجانفرانكو كاروسو من جامعة فلورنسا (إيطاليا) عن مشروعهم المسمى “SHAMS-Titanium MED desalination project”، وكيم تشون نغ من جامعة سنغافورة الوطنية بالاشتراك مع باحثين من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية عن مشروعهم "تحلية المياه باستخدام الامتزاز المختلط متعدد التأثير: تقنية جديدة عالية الكفاءة ومنخفضة التكلفة لتحلية المياه"، بالإضافة إلى نوربرت كيبرز، ألبريت جينسن وفريقهما – المؤسسة الهولندية للأبحاث العلمية التطبيقية في هولندا عن مشروع "الإنتاج المتزامن لمياه الشرب والكهرباء بواسطة التقطير الغشائي تحت ضغط عالٍ باستخدام الحرارة الشمسية (الطاقة الشمسية المركزة)"، وجايمي ماتيوس – أنفيرو (الولايات المتحدة الأمريكية) عن مشروع فريقه حول "استخدام أغشية التناضح العكسي فائقة النفاذية في تحلية المياه".

وبالإضافة إلى الفائزين الأفراد، حصلت مؤسسات عدة على إشادات خاصة بمقترحاتها، وهي: جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، و"ام اي تي" MIT، هاي-زي تكنولوجي؛ ونافوتك سولار؛ وأيه آي إل ريسيرتش؛ وأكوا أبيب لحلول المياه؛ والمركز العربي للاستشارات الهندسية؛ وإينرجي كونسبتس كومباني؛ وإف كيوبد سولار ووتر بروسيسورز؛ والجامعة الألمانية الأردنية؛ وجلاسيار تك؛ وITM-CNR؛ وأوكيانوس تكنولوجيز؛ وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، الظهران؛ وميلينيام إينرجي إندستريز؛ وجامعة الطفيلة التقنية؛ وجامعة تكساس أيه آند إم؛ وتوتال ووتر سولوشنز؛ وترانس جلوبال H2O؛ وجامعة ماين؛ وجامعة نوتردام؛ وجامعة فالادوليد؛ وجامعة غرب اسكتلندا؛ وغيرها.

وأثنى العضو المنتدب في أرامكو السعودية لمشاريع الطاقة الأستاذ نبيل الخويطر على استجابة المبتكرين من أنحاء العالم للتحدي الذي طرحته هذه المسابقة، وذلك بتقديمهم العديد من الأفكار غير المسبوقة، وقال: "تبرهن هذه الحلول المبتكرة على إمكانية التصدي لأحد أكبر المخاوف التي تواجهها البشرية، وهو ضمان إمدادات موثوق بها من المياه من خلال تحلية المياه باستخدام التقنيات المحققة لكفاءة استهلاك الطاقة والمعتمدة على مصادر الطاقة المتجددة".
وتعد التقنيات الأربعة الفائزة المقدمة من خمس دول أمثلة على مجموعة من الحلول المبتكرة الجاري تطويرها لمواجهة الاحتياجات الملحة للصناعة، والتي يمكن نشر الكثير منها في المملكة عن طريق المشاريع والتطوير المشترك. فيما سيُنظر في إمكانية تبني الحلول المبتكرة المقدمة، من جانب مؤسسات ورجال أعمال من المملكة، مثل شركات إنتاج الكهرباء والمياه المستقلة، أو من خلال شركة جنرال إلكتريك، وذلك بهدف دراسة تطبيقها إقليميًّا.

ولتعزيز التنمية المشتركة، أكد العضو المنتدب في مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال، الأستاذ سامي الخرساني أن المسابقة العالمية والفعاليات اللاحقة ستكون بمثابة همزة وصل بين المبتكرين العالميين ورواد الأعمال المحليين، حتى يتسنى تطوير هذه الحلول وتنفيذها لإيجاد صناعات ومرافق تصنيع جديدة في المملكة العربية السعودية، الأمر الذي سيؤدي في نهاية المطاف إلى إيجاد وظائف عالية القيمة.
وأضاف الخرساني، "تظهر المسابقة اهتمامنا بتعزيز الابتكار وتشجيع الأعمال الرائدة القائمة على التقنية من أجل تلبية احتياجات المملكة الملحة من خلال الشراكة مع المجتمع الدولي وليس بمعزل عنه. كما أن الهدف العام للمسابقة هو دفع تطوير الحلول المبتكرة التي تركز على تحسين كفاءة استهلاك الطاقة في تحلية مياه البحر".
من جهة أخرى أوضح الرئيس التنفيذي لجنرال اليكتريك في السعودية هشام البهكلي أن ضمان إمدادات موثوقة من الطاقة والمياه للمواطنين يمثلان هدفان محوريان لصانعي السياسات في أي مكان في العالم.

وأشار البهكلي إلى أن المسابقة أتاحت فرصة في جميع أنحاء العالم لإيجاد مشاريع مبتكرة ومؤثرة وقابلة للتنفيذ والتطوير لاستخدامها في تحلية مياه البحر، وذلك من خلال التركيز على الابتكارات التقنية في مجال الطاقة المتجددة. وأضاف، "تبرز المبادرة تركيزنا على تعزيز الابتكار الذي يمكن أن يحدث تحولًا في الأنشطة البشرية من خلال توثيق الروابط بين الصناعة والأوساط البحثية من أجل المصلحة العامة، فالتقنيات الفائزة – حال تطبيقها – ستحدث تغييرًا كبيرًا في قطاع المياه السعودي".
يشار إلى أن هذه المسابقة هي أول مسابقة عالمية للابتكار تنظمها أرامكو السعودية بالاشتراك مع شركة جنرال إلكتريك للتصدي لتحد فني تواجهه المملكة. في حين نظم مركز الابتكار في جنرال إلكتريك "إيكوماجينيشن" منذ تأسيسه في عام 2005 خمس مسابقات هي: أفكار لاستحداث تقنية الشبكة الذكية وتشجيع استخدامها، ومسابقة تصنيعية متقدمة لاستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد لتحسين حامل محركات الطائرات الذي تنتجه جنرال إلكتريك، إضافة إلى مسابقتان في مجال الرعاية الصحية لدفع أبحاث تشخيص سرطان الثدي وإصابات الدماغ، ومسابقة تحلية المياه باستخدام مصادر الطاقة المتجددة. وتعد المسابقة الأخيرة هي أول مسابقة عالمية تنظمها جنرال إلكتريك بالاشتراك مع شركة كبرى هي أرامكو السعودية وتتناول موضوعًا عالميًّا.
وقد تولت مراجعة العدد الهائل من المقترحات المقدمة في المسابقة فرق كبيرة متعددة التخصصات من أرامكو السعودية، وجنرال إلكتريك، والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة.
ويأتي تنظيم المسابقة التقنية العالمية في تحلية المياه باستخدام مصادر الطاقة المتجددة في إطار السعي لإيجاد حلول لمشكلة نضوب موارد المياه العذبة والمياه الجوفية العالمية بمعدل ينذر بالخطر، مما يزيد من أهمية اللجوء إلى تحلية مياه البحر لتلبية الاحتياجات المائية.
وتصنف تحلية المياه بين الأعمال كثيفة الاستهلاك للطاقة، فتكلفة معالجة مياه البحر ذات الملوحة المنخفضة تبلغ نحو عشرة أضعاف تكلفة معالجة أي من المصادر المعتادة للمياه العذبة ونحو ضعف تكلفة معالجة مياه الصرف لإعادة استخدامها، طبقا لتقرير من الأمم المتحدة عن تنمية المياه في العالم.
وينتظر تنظيم عدد من الفعاليات في المستقبل القريب لدعم تنفيذ هذه التقنيات المبتكرة، إذ سيقام منتدى بعنوان "تحلية المياه باستخدام الطاقة المتجددة: إيجاد قنوات للتواصل بين المبتكرين العالميين ورواد الأعمال المحليين". ويضم المنتدى مجموعة مختارة من المبتكرين العالميين الذين شاركوا في المسابقة.

كما سيشارك في منتدى الطاقة العالمي في المستقبل 2015، عدد أكبر من المبتكرين العالميين مع رواد الأعمال المحليين وشركات المشاريع. وستنشر مجموعة من التقنيات الأساسية في كتيب يمكن الحصول عليه من مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال.
وتسعى الهيئات العالمية، مثل الجمعية الدولية لتحلية المياه، إلى تخفيض الطاقة المستهلكة في تحلية المياه بما لا يقل عن 20 في المائة في عام 2015. ولمعالجة هذه الفجوة، ستكون هناك حاجة ملحة إلى تقنيات جديدة تستخدم الطاقة المتجددة في تحلية المياه.
يشار إلى أن منتدى المياه والطاقة السعودي هو منتدى ومعرض سنوي يقام بمشاركة الجهات المعنية بالمياه والطاقة تحت رعاية وزارة المياه والكهرباء. وتركز النسخة العاشرة من المنتدى هذا العام 2015 على الانجازات التي تحققت في قطاعي المياه والكهرباء في العقد الماضي.
مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة