السبت, يناير 20, 2018
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Google Plus Icon Snapchat Alexa Icon RSS
Eye of Riyadh
التكنولوجيا وتقنية المعلومات | الخميس 7 ديسمبر, 2017 3:20 مساءً |
مشاركة:

إرنست ويونغ (EY) تفتتح أكبر مركز للأمن السيبراني في المنطقة لحماية الشركات من التهديدات الرقمية الناشئة

افتتحت إرنست ويونغ (EY) أكبر مركز لخدمات الأمن الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (EY MENA DSOC)، تبلغ قيمته ملايين الدولارات، وذلك استجابةً للطلب المتزايد على خدمات الأمن السيبراني في المنطقة، وإيجاد حلول لأربعة تحديات سيبرانية رئيسية تؤثر على قطاع الشركات في المنطقة، وهي التغطية الشاملة للبيئة الرقمية، والرصد المستمر للأمن على مدار الساعة، والاستجابة للحوادث، والاستخبارات المتعلقة بالتهديدات.

 

ويستخدم هذا المركز الذي تم تدشين أعماله اليوم، تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات بسلطنة عُمان، بمقرّه في العاصمة العُمانية مسقط، لحلّ المشاكل السيبرانية الأشدّ تعقيدًا باستخدام تكنولوجيا التعلم الآلي، بحضور الأستاذ عبدالعزيز السويلم، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة لدى EY الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أحدث منصة تحليلات سيبرانية حائزة على جوائز من EY، ويعمل على مدار الساعة، لتوفير خدمات مراقبة وأمن سيبراني تركّز على كشف التهديدات السيبرانية والتصدي لها في كامل البيئة الرقمية، والتي تغطي تكنولوجيا المعلومات، والتكنولوجيا التشغيلية، وإنترنت الأشياء.

 

وقال عبد العزيز السويلم، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة لدى EY الشرق الأوسط وشمال إفريقيا:

"عندما يقوم العملاء بتحويل عملياتهم إلى عمليات رقمية لجني فوائد هذه التقنية، فإن ذلك يزيد أيضًا من تعرضهم للمخاطر السيبرانية، وليس هناك أي قطاع محصّن من هذه المخاطر والتهديدات، لذلك يتوجب على جميع العملاء من المؤسسات الانتقال إلى شكل من أشكال المراقبة الدائمة على مدار الساعة لحماية وجودهم الرقمي من الهجمات بغض النظر عن القطاع الذي يعملون ضمنه."

 

وأضاف: "يعد مركزنا الأحدث للأمن السيبراني في مسقط هو الأول من نوعه في المنطقة، حيث يقدم خدماته للعملاء في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وسيكون بمقدور محللي الأمن السيبراني في EY كشف وتتبع المهاجمين المتقدمين داخل شبكة العميل، ومراقبة أي هجوم طوال فترة وجوده، وتوفير رؤى قيمة للتدابير المركزة المضادة والعلاجات والحلول المناسبة".

 

ويستفيد مركز EY لخدمات الأمن الرقمي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي يُعد الأول من نوعه في المنطقة، من تحالفه الاستراتيجي الحصري مع مختبر لوس ألاموس الوطني، الرائد في مواجهة التحديات الأمنية باستخدام التكنولوجيا والتحليلات السيبرانية، لتقديم مجموعة من أكثر أدوات الأمن السيبراني تطوّرًا، مثل تكنولوجيا PathScanالحائزة على عدة جوائز والخاصة بالكشف عن الأنشطة التهديدية وغير الطبيعية، حيث تم منح EY ومختبر لوس ألاموس مؤخرًا جائزة عالمية مرموقة من جوائز R&D 100العلمية لتطوير هذا الحل الرائد عالميًا.

 

ويعد مركز EY لخدمات الأمن الرقمي أحدث إضافة لمراكز EY العالمية للأمن السيبراني، وهو جزءٌ من شبكة مراكز EY wavespace™، العالمية للنمو والابتكار، لمساعدة العملاء على الاستفادة من الموجة المقبلة من الابتكارات الجذرية في مجال تحويل الأعمال، من خلال التفكير الابتكاري عبر مختلف تخصصات EY وخبراتها وقطاعاتها الصناعية.

 

ويمكن للعملاء الآن الوصول إلى واحدة من أكثر حلول التكنولوجيا السيبرانية تطوّرًا في العالم، والتي يتم تقديمها كخدمة من خلال مركز EY لخدمات الأمن الرقمي وفق نموذج قائم على الاشتراك. وسوف يركز المركز على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيما يتعلق بالتحديات والتهديدات الخاصة بها.

 

وفي سياق متصل، قال كلينتون فيرث، رئيس الأمن السيبراني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى EY:

"لم تعد الهجمات الإلكترونية مسألة احتمال، بل مسألة وقت، حيث تزداد شراسة القراصنة وإصرارهم. فعندما تفشل إحدى محاولاتهم، فإنهم سيحاولون مرة أخرى حتى يتمكنوا من اختراق دفاعات المؤسسة. وفي الوقت نفسه، فإن الاعتماد السريع للتكنولوجيا يساهم في زيادة تعرض المؤسسة للهجمات من خلال زيادة التواجد على الإنترنت، والاستخدام الأوسع لوسائل التواصل الاجتماعي، والتبني الجماعي للأجهزة المحمولة، وزيادة استخدام الخدمات السحابية، وجمع البيانات الضخمة وتحليلها".

 

وسيعمل المحللون في مركز EY لخدمات الأمن الرقمي على إيجاد حلول لأربعة تحديات سيبرانية رئيسية تؤثر على الشركات في المنطقة، وهي التغطية الشاملة للبيئة الرقمية، والرصد المستمر للأمن على مدار الساعة، والاستجابة للحوادث، والاستخبارات المتعلقة بالتهديدات.

 

هذا وتواجه النظم الأمنية التقليدية صعوبات كبيرة من أجل مواكبة المستجدات، حيث تواصل المؤسسات الاستثمار في تكنولوجيا تعزز مستويات الذكاء والتشغيل الآلي والترابط الرقمي لأنظمتها. ونتيجة لذلك، فإن هناك حاجة متزايدة لأن تتبنى هذه المؤسسات نهجًا أكثر تطورًا للأمن السيبراني إذا أرادت أن تبقى في أمان.

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين الرياض
أخبار متعلقة
بأمر الملك.. إنشاء هيئة وطنية للأمن السيبراني
تقرير سيسكو نصف السنوي للأمن الإلكتروني 2017 يتوقع هجمات جديدة
  رئيس مجلس الغرف السعودية :إنشاء الهيئة الوطنية للأمن السيبراني  يعزز الأمن المعلوماتي وويدعم نمو التجارة والتعاملات الإلكترونية
منتدى الشركات الناشئة الافتتاحي من آي بي سي يجذب الشركات الإعلامية الرائدة التي تبحث عن فرص العمل الجديدة
الأخبار المفضلة